الحوثيون يهاجمون الرياض بطائرات مسيرة وواشنطن تصف مباحثات مبعوثها لليمن بالمثمرة

قال الحوثيون إنهم هاجموا مواقع حساسة ومهمة في العاصمة السعودية الرياض فجر اليوم الخميس بـ4 طائرات مسيرة، وذلك بعد يوم من عودة المبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينغ إلى واشنطن أمس الأربعاء، عقب جولة مباحثات في الرياض ومسقط للتوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة اليمنية.

فقد قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في تغريدة على تويتر إن سلاح الجو المسير تمكن فجر اليوم من تنفيذ عملية هجومية على الرياض بـ4 طائرات مسيرة استهدفت مواقع حساسة ومهمة، مضيفا أن الإصابة كانت دقيقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن ليندركينغ عاد من زيارته الثالثة إلى المنطقة بعد اجتماعات مثمرة مع كبار المسؤولين في السعودية وسلطنة عمان بالتنسيق مع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأشار برايس إلى أن مناقشات ليندركينغ ركزت على الجهود الدولية لوقف دائم لإطلاق النار، وإبرام اتفاقية سلام شاملة، بالإضافة إلى معالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن.

والتقى ليندركينغ أمس الأربعاء وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، حيث بحثا الأوضاع الميدانية وتطورات الجهود المبذولة لإحلال السلام.

وشدد وزير الخارجية اليمني على أن الاستعداد للسلام يتطلب من الحوثيين التخلي عن العنف واحترام حياة الناس، مشيرا إلى ما وصفها بجرائم الحوثيين وانتهاكاتهم، في الوقت الذي يبذل المجتمع الدولي جهودا لوقف إطلاق النار والتخفيف من الأزمة الإنسانية.

من جانبه، أكد المبعوث الأميركي على ضرورة إيقاف العمليات العسكرية في مأرب من أجل التقدم نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب ومعالجة تبعات الأزمة الإنسانية في اليمن.

يشار إلى أن المبعوث الأميركي أجرى لقاءات في عُمان خلال وقت سابق، في إطار مساعي الحل السلمي للأزمة اليمنية.

من جانبه، قال وزير الإعلام السعودي المكلف ماجد القصبي إن إنهاء الأزمة في اليمن يعتبر أولوية لدى المملكة التي قدمت مبادرة للحل لقيت ترحيبا دوليا واسعا.

في هذه الأثناء، قال عصام المتوكل الناطق الرسمي لشركة النفط التي تديرها جماعة الحوثي إن سفينتي نفط غادرتا منطقة الاحتجاز إلى خارج اليمن بعد منع التحالف دخولهما ميناء الحديدة.

وأكد المتوكل أن 8 سفن لنقل النفط المخصص للاستهلاك العام ما زالت محتجزة قبالة جازان منذ عدة أشهر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *