“الخارجية الأمريكية” تنتقد اعتقال نشطاء ومراقبتهم في الأردن

“الخارجية الأمريكية” تنتقد اعتقال نشطاء ومراقبتهم في الأردن

انتقد التقرير الخاص بحقوق الإنسان في العالم الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، الأردن والاعتقالات التي تجرى بحق النشطاء السياسيين

وأشار التقرير أن السجون الـ 17 في الأردن، تتفاوت في الالتزام بتطبيق المعايير الدولية، وتعاني من مشكلات في المرافق القديمة والصحية غير الملائمة، وسوء الصرف الصحي والتهوية، ودرجات الحرارة الشديدة ونقص مياه الشرب، ومحدودية الوصول إلى ضوء الشمس والرعاية الطبية فقط في حالات الطوارئ

وانتقد التقرير اعتقال مواطنين بشكل تعسفي، دون إعلامهم بالتهم الموجهة إليهم، وقال إنه “لم يسمح للمتهمين بلقاء محامييهم أو لم يسمح بالاجتماعات إلا قبل المحاكمة بوقت قصير”

و”استمر المحافظون في إصدار آلاف أوامر الاعتقال الإداري بموجب قانون 1954 الذي يسمح بالاحتجاز قبل المحاكمة من ثلاثة أيام إلى سنة واحدة دون تهمة أو محاكمة أو أي وسيلة من وسائل الانتصاف القانوني”

وقال التقرير إنه “خلال العام الماضي، كانت هناك حالات عديدة لاحتجاز الحكومة وسجن نشطاء لأسباب سياسية ، بما في ذلك انتقاد الحكومة ، وانتقاد السياسة الخارجية للحكومة ، ونشر انتقادات للمسؤولين الحكوميين والهيئات الرسمية ، وانتقاد الدول الأجنبية ، وترديد شعارات ضد الملك. وزعم مواطنون ومنظمات غير حكومية أن الحكومة واصلت استخدام الاعتقال الإداري لأسباب سياسية على ما يبدو”

وأشارت إلى أن هناك اعتقادا على نطاق واسع بأن الحكومة تستخدم نظام المخبر، داخل الحركات السياسية ومنظمات حقوق الإنسان

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: