الخوالدة: ندعو الشعب الأردني لرفض التطبيع في يوم غضب الجمعة المقبلة

الخوالدة: ندعو الشعب الأردني لرفض التطبيع في يوم غضب الجمعة المقبلة

أكد معاذ الخوالدة – الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين أن توقيع اتفاقية الطاقة التطبيعية بين الأردن والكيان الصهيوني، بمثابة “يوم أسود في التاريخ الوطني”.

وقال في لقاء مع قناة اليرموك الفضائية، إن “موقفنا من هذه الخطوة التطبيعية هو الموقف المنحاز له كل الشعب الأردني، برفض التطبيع مع هذا الكيان المحتل، الذي لا يحترم معاهدات ولا مواثيق، بل وينكل بأهلنا في الأراضي المحتلة”.

وشدد أن “هذه الاتفاقية ترهن قطاعات حيوية وغاية في الخطورة واستراتيجية للكيان الصهيوني كقطاع الطاقة والماء”، وبالتالي “نحن لا نعلم كيف يفكر من يخطط لمثل هذه الاتفاقيات، وأين هي المصالح الوطنية من هكذا اتفاقيات؟، وبالتالي نؤكد أن “هذه الاتفاقيات تضر بالأمن الوطني الاستراتيجي، ويرفضها كل الشعب الأردني”.

وطالب الخوالدة الحكومة بأن “تنسجم مع الموقف الشعبي، والتوقف عن هذا النهج الذي بات مستفزاً، ولا يمكن أن يكون الخطاب الرسمي معبراً عن هذا السلوك الذي نراه على الأرض بل لا بد أن يكون منسجماً مع التوجه الشعبي”، كما دعا الناطق الإعلامي للإخوان كافة “القوى الوطنية والشعبية للتحرك، لأنها أمام اختبار حقيقي”، وقال:” لنقف صفاً واحداً لنقول كلمة واحدة رافضة لهذا التطبيع، ولهذه الاتفاقية، كما نطالب الحكومة أن تنصاع للإرادة الشعبية”.

ودعا الخوالدة “الجماهير الأردنية للمشاركة في المسيرة الحاشدة يوم الجمعة القادم من أمام المسجد الحسيني لرفض الاتفاقية، واعتبار يوم الجمعة يوم غضب للشعب الأردني، ويوم رفض للتطبيع مع الكيان المحتل، وليكون شعارنا من أن التطبيع خيانة”.

وشدد على أن: “التحرك الشعبي لرفض هذه الاتفاقية في غاية الأهمية، وأن نكون جميعاً في خندق الوطن دفاعاً عن وطننا ودفاعاً عن الشعب الفلسطيني، معرباً عن استغرابه من عدم عرض هذه الاتفاقيات على مجلس النواب، واصفاً ذلك بالاستهتار بالإرادة الوطنية، وكأن صانع القرار يقول لا وزن للإرادة الشعبية في مثل هذه السياسيات الخارجية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: