الدبيبة يتهم البرلمان الليبي بتأخير المشاريع الحكومية

الدبيبة يتهم البرلمان الليبي بتأخير المشاريع الحكومية

رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة

وصل رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، الأربعاء، إلى مدينة طبرق شرق البلاد، لحضور جلسة مجلس النواب المخصصة لمساءلة الحكومة.

وقالت وسائل إعلام ليبية، إن رئيس حكومة الوحدة الوطنية وصل إلى مطار طبرق برفقة وزراء ومستشارين لحضور جلسة مساءلة مجلس النواب الليبي للحكومة.

وأعرب الدبيبة، خلال جلسة المساءلة، عن احترام المؤسسات والبرلمان، مؤكدا أن مجلس النواب هو السلطة العليا في البلاد. لكنه اتهم المجلس بتأخير مشاريع الحكومة التنموية، بسبب تأخره في إقرار الميزانية.

وقال رئيس الحكومة الليبية، إن المدن الليبية بحاجة إلى إعادة إعمار وإقامة مشاريع البنية التحتية، مبديا استعداده للتعاون مع البرلمان.

والثلاثاء، أعلن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، عن تأجيل جلسة المساءلة بسبب تأخر وصول الحكومة.

وفي 2 أيلول/ سبتمبر الجاري، أحال مجلس النواب أسئلة الاستجواب من اللجان التابعة له إلى الحكومة؛ بناءً على طلب منها.

وشملت بنود الاستجواب، بحسب وكالة الأناضول: ملفات الكهرباء، وجائحة كورونا، وتوحيد مؤسسات الدولة، والميزانية العامة لعام 2021، ولجان الجرحى والمفقودين، والخارجية والتعاون الدولي، والقطاعات الإنتاجية، والحكم المحلي، .

وفي 27 آب/ أغسطس الماضي، اتهم الدبيبة، في تصريحات له، مجلس النواب الليبي بـ”عرقلة عمل الحكومة بشكل مستمر ومتعمد”.‎

وبعد سنوات من الحرب، تشهد ليبيا منذ أشهر انفراجة سياسية؛ ففي 16 آذار/ مارس الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مأمولة في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

لكن لا يزال اللواء المتقاعد خليفة حفتر يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود مليشيات مسلحة تسيطر على مناطق عديدة، ويُلقب نفسه بـ”القائد العام للجيش الوطني الليبي”، منازعا المجلس الرئاسي في اختصاصاته.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *