الرزاز يتفقد سير العمل بمركز الخدمات الحكومية الشاملة

تفقد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم الاربعاء، سير العمل بمركز الخدمات الحكومية الشَّاملة الذي انشأته وزارة العدل بهدف تسهيل الاجراءات والتخفيف على المواطنين والمحامين في الحصول على الخدمات المتصلة بقطاع العدالة.

ويقدم المركز الذي يضم 10 جهات حكومية ذات صلة بالعمل القضائي، 80 خدمة حكومية على مدى ستة ايام بالاسبوع من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة التاسعة مساء، ويجري العمل على زيادتها لتصل إلى 95 خدمة.

واستمع رئيس الوزراء خلال جولته في المركز المجاور لقصر العدل بعمان، إلى شرح من وزير العدل الدكتور بسام التلهوني حول الخدمات التي يقدمها المركز الذي انجز منذ افتتاحه بتاريخ 22 شباط 2020 ولغاية اليوم نحو 11 الف معاملة بمعدل يصل إلى 4 آلاف معاملة اسبوعيا.

وتشمل الخدمات التي يقدمها المركز اصدار قرارات إخلاء السبيل، وكفِّ الطَّلب، والبَتِّ في القضايا المستعجلة، وإصدار قرارات فك الحجز التحفظي، ورفع إشارة منع السفر وشهادة عدم محكومية وخدمات تصديق الوثائق الشهادات لوزارة الخارجية.

كما تشمل خدمات لدائرة الأراضي والمساحة وإدارة ترخيص السواقين والمركبات، ومراقب عام الشركات، والسِّجل التجاري، وايداع الأوراق المالية والتنفيذ القضائي والمعلومات الجنائية، وكاتب العدل ومحاسبين للقضايا التنفيذية وقاض مناوب طيلة فترة دوام المركز.

وتبادل رئيس الوزراء الحديث مع المراجعين للمركز الذين ابدوا ارتياحهم لتوفير هذه الخدمات بمكان واحد ما يوفر عليهم الوقت والجهد.

واكد رئيس الوزراء بتصريحات صحفية، أن المركز يقدم خدمات بطريقة مختلفة كليا عن الصورة النمطية للقطاع العام الذي يستهلك وقت وجهد المواطن في المراجعة من دائرة إلى دائرة لإنجاز معاملة واحدة.

وقال: إن ما يميز هذا المركز تقديم جميع الخدمات في مكان واحد بسهولة ويسر، مؤكدا انه سيتم العمل على تعميم هذا النموذج في العمل وانجاز المعاملات والانتهاء من قصة مراجعة المواطن لمؤسسات عديدة لختم معاملة واحدة.

ولفت إلى أن الحكومة تعمل على تبسيط اجراءات تقديم الخدمات للمواطن “ونحرص على مصداقية تعاملنا معه” لتكون جميعها اجراءات إلكترونية واضحة لا تكلف المواطن عناء التنقل من مكان إلى آخر، وحاجته احيانا لأخذ يوم إجازة من العمل لانجازها، مشيرا إلى خطة الحكومة لإقامة مثل هذه المراكز بمختلف المحافظات.

 (بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *