الرزاز ينتقد مؤسسات حكومية ويؤكد الحاجة لدمج وزارات اضافية (فيديو)

قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، إن الإدارة العامة الاردنية القدرة على الإنجاز في اصعب الظروف، مشيرا إلى الجهود في مجال الإصلاح الاداري.

وأكد  الرزاز، في كلمة له بمناسبة اطلاق الدورة الثانية عشرة من جائزة الموظّف المثالي في الخدمة المدنيّة لعام 2020، أن الحكومة التقطت التوجيه الملكي الرامي إلى ضرورة احداث نقلة نوعية بما ينعكس على جودة الخدمات للمواطنين ويبسهم في ترشيق الجهاز الحكومي.

وبين أن الحكومة استطاعت انجاز خطوات في الاصلاح الاداري اهمها الشفافية والعدالة والنزالة في الوظائف القيادية وفئات الاولى والثانية والثالثة، مشيرا إلى أن الحكومة قطعت شوطا هاما في هيكلة الدوائر والمؤسسات.

وأضاف: ايضا قطعنا شوطا مهما في مشروع اعادة هيكلة المؤسسات والدوائر الحكومية بهدف ترشيد الانفاق وترشيق الاداء فقمنا بدمج العديد من المؤسسات والهيئات والغينا عدد مهم من الشركات الحكومية وخفضنا اعداد مجالس المفوضين ومجالس الشركات المملوكة للحكومة من 9 اعضاء لكل مجلس الى 5 لينخفض الاجمالي الى الثلث”.

وأشار إلى أن عدد اعضاء مجالس الادارات قبل التخفيض كان 142 عضوا يمثلون 22 شركة مملوكة للحكومة وانخفض الى 100 عضو، لافتا إلى أنه كان من المفترض أن نقطع شوطا اخر اكثر اهمية من خلال دمج وزارات ومؤسسات اخرى لكن ظروف جائحة الكورونا ادت الى تأخير هذا الاجراء الذي سيرى النور قريبا فكافة مشاريع القوانين والانظمة جاهزة لذلك.

وبين الرزاز، أن الحكومة قامت باجراء أكثر من 150 تعديل تشريع لتبسيط الاجراءات وتفويض الصلاحيات بما ينعكس على تسريع تقديم الخدمات.

وشدد رئيس الوزراء أن تعزيز الاصلاح الاداري يتطلب تطوير القدرات لجميع فئات الموظفين في الجهاز الحكومي وتعزيز المنافسة بينهم، ومكافأة الموظف المميز، مشيرا إلى ضرورة ربط الاداء الفردي بالمؤسسي.

وتابع يقول: بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية لم ترشح أي موظف للجائزة لمبررات غير منطقية، موجها القيادات الحكومية إلى ضرورة الاستعداد المسبق للموظفين للمنافسة على الجائزة.

وأعرب عن امله بمشاركة جميع المؤسسات الحكومية من جميع المحافظات، مؤكدا على اهمية الجائزة في ارساء ثقافة الابداع.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *