الرزوق يفتح ملف فساد بـ”الطاقة الذرية” وينتقد “العسعس” ويهاجم “وسائل إعلام”

الرزوق يفتح ملف فساد بـ”الطاقة الذرية” وينتقد “العسعس” ويهاجم “وسائل إعلام”

وجه النائب وائل الرزوق انتقادات حادة لقطاعات وأشخاص، خلال مناقشته بيان الثقة لحكومة بشر الخصاونة، فيما هاجم بعض وسائل الإعلام.

ومما أثاره النائب خلال المناقشة ما قاله حول وزير المالية، إذ قال: “يأتينا وزير المالية ويصرح بأن مجلس النواب الثامن هو المسؤول عن اهدار مليار و200 مليون دينار أردني كتهرب ضريبي، وتم تناقل الخبر على كل المواقع الالكترونية واصبح النواب في حينه متهمون بالخيانة والفساد وسألنا في كل الجلسات من قبل كل الناس، كيف أهدرت هذه المبالغ”.

وأضاف “وزير المالية أكد لي قبل يومين بأن ذلك الكلام لم يصدر منه، رغم أن هذا الشيء دمر السمعة لمجلس النواب الثامن عشر والسلطة التشريعية بشكل عام، فكيف يا دولة الرئيس تطالب بإعادة الثقة ونحن نساهم بتوسيع الفجوة من خلال مثل هذه التصريحات غير المسؤولة”.

ووجه النائب الرزوق حديثه للوزير العسعس يقول: “إذا لم تصرح بمثل هذا التصريح فالأولى أن تقاضي الموقع الذي نشر ذلك الكلام، ولكن السكوت علامة الرضى”.

وفتح ملف فساد آخر، حيث أوضح أن “أحد النواب السابقين والمخضرمين الذي نحترمه ونجله اليوم أصبح وزيرا في الحكومة، والذي فتح ملفا ضخما من الفساد في يوم من الأيام وهو ملف هيئة الطاقة الذرية الذي أثبت (النائب السابق الوزير الحالي) بالوثائق بأن رئيس الهيئة مسؤول عن اهدار أكثر من 400 مليون دينار أردني”.

وتساءل الرزوق “فهل يا دولتكم ويا معاليكم من الممكن أن تقبلوا بوجود اهدار مبالغ بهذا الحجم وأن يستمر في رئاسة هذه الهيئة، فإذا ما ثبت ما قاله له النائب في جلسة للمجلس في العام 2015 في المجلس السابع عشر، –  علما بأن الوزير الحالي وهو النائب السابق في حينه قد تم مقايضته على 25 وظيفة لأقاربه مقابل اغلاق الملف ولكنه رفضه رفضا قاطعا –  فهل سنرى أي إجراء باتجاه رئيس هيئة الطاقة الذرية لتساعد النواب والشعب لإعادة الثقة بالحكومات أم سيمضي مثل القضايا الأخرى التي بم يحرك بها أي ساكن”.

كما هاجم النائب الرزوق بعض وسائل الإعلام وقال “إن من أشد ما يضر بالأوطان هو الإعلام الكاذب الإعلام الأصفر الذي يحول الحق إلى باطل والباطل إلى حق وللأسف بعض الإعلاميين أصحاب الأقلام المدفوعة مسبقا الذين يسعون بثمن بخس لتمجيد البعض من الوزراء وأعلم جيدا يا دولة الرئيس بأن هنالك الكثير من أصحاب المعالي الذين يحصنون أنفسهم من خلال استقطاب عدد من الصحفيين والمواقع الالكترونية لكي يدعمونهم اعلاميا مقابل رواتب شهرية تختلف حسب شدة لئامة الكاتب الصحفي وأنا لا أعمم فهناك الكثير من الإعلاميين الشريفين كالورقة البيضاء، وأقلامهم حرة شريفة وطنية همها مصلحة الوطن”.

وأضاف “بعض الإعلاميين والمواقع الإلكترونية والمحطات التلفزيونية هي المسؤول الأول والأخيرة عن تقزيم مناصب الدولة الأردنية ولم يبق هيبة لا لوزير ولا لنائب ولا حتى لرئيس وزراء أي هيبة نتيجة بث الأفكار المسمومة والاشاعات المضللة للرأي العام، وبث كل ما هو كفيل لتصفية الروح الوطنية لدى المواطن الأردني، والله إنهم أفقدوا الشعب ما تبقى له من انتماء لثرى الوطكن من خلال مقالاتهم ومن خلال بث الشائعات ومن خلال استضافتهم لبعض الضيوف في القنوات المأجورة التي تبث الروح الانهزامية”.

كما أردف قائلا: “كلنا مع حرية الإعلام ولكن بأخلاق وشرف وهي السلطة الرابعة صاحبة الالتزام بالأمانة والخلق الحسن واحترام الذات والمهنة”.

ولكن النائب وقعب انتهاء مدة حديثه رفض ما جرى تداوله عبر وسائل إعلام حول الوزير الحالي محمود الخرابشة، قائلا: “معالي الأخ محمود الخرابشة هو شخصية وطنية تحظى باحترام كل الأردنيين من شماله لجنوبه خرج علينا الان موقع الكتروني (….) يقول إن رزوق يفتح ملفات قديمة ويهاجم العسعس والإعلام ويتهم وزير بقبض ثمن صمته خلال نيابته”.

واعتبر النائب بأن “هذا الكلام مردود وهذا وهو موجود في كل المواقع الالكترونية وأنا لم اتحدث به نهائيا، وهذا بصدد الحديث الذي كنا نتحدث فيه بأن السيئة الصغيرة تكبر والحسنة تقزم وتصبح كحبة السمسم، وهذا اسمه اغتيال للشخصية”، مضيفا  “معالي الوزير شريف عفيف معروف بكل الأردن”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *