الرفاعي يلتقي عددا من أبناء عشائر العجارمة وممثلي لواء ناعور

الرفاعي يلتقي عددا من أبناء عشائر العجارمة وممثلي لواء ناعور

التقى رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، سمير الرفاعي، مساء أمس الثلاثاء، عددا من أبناء عشائر العجارمة وممثلي لواء ناعور للاستماع إلى الآراء والمقترحات التي تتصل بأعمال اللجنة.


وقال الرفاعي إن اللجنة ملتزمة بمضامين الرسالة التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني للجنة، لتحقيق الهدف المرجو من تحديث المنظومة السياسية والوصول إلى عمل برلماني حزبي برامجي يسهم بالوصول إلى حكومة برلمانية، وتمكين الشباب والمرأة، وتطوير الإدارة المحلية وإجراء تعديلات دستورية ضمن القوانين المطروحة.
وأكد أن تطوير الأحزاب يستهدف الوصول إلى برلمانات قوية تعبر عن تطلعات المواطنين وقضاياهم، والوصول إلى أحزاب برامجية، مستعرضا أبرز ملامح مشروع قانون الأحزاب.


واشار إلى أنه ولأول مرة يتم طرح قانوني الأحزاب والانتخاب مع بعضهما البعض بالتزامن كونهما مكملين لبعضهما البعض، مؤكدا أن كل دائرة انتخابية ستحافظ على نسبها في التمثيل البرلماني، وأن أي تخفيض لعدد المقاعد لبعض الدوائر لن يطال نسبة التمثيل، إضافة إلى وجود قائمة وطنية يشترط فيها الترشح للأحزاب.
وجرى خلال اللقاء، مناقشة العديد من القضايا والموضوعات المتصلة بعمل اللجنة الملكية، حيث ثمن الحضور دور اللجنة والتزامها بمضامين الرسالة الملكية السامية وجدية العمل من خلال الانفتاح على المجتمع وأبناء الشعب الأردني والاستماع لمختلف الآراء من خلال اللقاءات المستمرة التي يجريها رئيس وأعضاء اللجنة.
ولفت الحضور إلى أهمية أن يرتبط تحديث المنظومة السياسية بالجانب الاقتصادي والتنموي ويحقق المشاركة الفاعلة في صناعة القرار، ويعزز العمل الحزبي القائم على البرامج.
ويأتي اللقاء ضمن سلسلة لقاءات مستمرة تعقدها اللجنة مع مختلف شرائح المجتمع وممثليه، بهدف إثراء الحوار والوصول إلى توافقات متعلقة بقانوني الانتخاب والأحزاب، والتوصيات المرتبطة بتطوير الإدارة المحلية، وتمكين المرأة والشباب.

بترا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *