الرقابة الموحدة تغلق 22 منشأة وتخالف 22 أخرى

الرقابة الموحدة تغلق 22 منشأة وتخالف 22 أخرى

أغلقت فرق الرقابة الموحدة على المنشآت خلال جولاتها الميدانية في محافظات المملكة، اليوم الاربعاء، 22 منشأة مخالفة وحررت 22 مخالفة بحق منشآت أخرى.

جاء ذلك خلال تفقدها، 846 منشأة للتأكد من التزامها بإجراءات السلامة العامة والوقاية الصحية لمواجهة وباء كورونا بهدف تعزيز منظومة الحماية وضمان سلامة المواطنين.

وتوزعت الجولات على النحو التالي: وزارة الصناعة والتجارة أغلقت منشأتين وخالفت 22 منشأة من خلال 24 جولة رقابية على 310 منشآت، فيما أغلقت مؤسسة الغذاء والدواء 3 منشآت خلال زيارتها 53 منشأة، كما أغلقت وزارة السياحة، 5 منشآت خلال زيارتها 31 منشأة.

وأغلقت أمانة عمان 12 منشأة خلال زيارتها 389 منشأة، بينما زارت مؤسسة المواصفات والمقاييس 38 منشأة، ووزارة البيئة 25 منشأة.

ودعت الفرق الرقابية المشتركة أصحاب المنشآت للاستمرار بتطبيق إجراءات السلامة العامة والوقاية الصحية، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المنشآت المخالفة من تحرير للمخالفات وإغلاق بعضها.

وتعمل الفرق الرقابية في الميدان بصورة دائمة ومستمرة للتحقق من التزام المنشآت بالتشريعات النافذة وأوامر الدفاع النافذة لاسيما أمر الدفاع رقم (11) منعاً لانتشار فيروس كورونا وحماية المنشآت والمزودين والمستهلكين.

وأكدت فرق الرقابة في بيان صحفي أهمية تعاون الجميع والالتزام بإجراءات السلامة العامة من قبل المواطنين والمنشآت للمحافظة على المنجزات التي تحققت على صعيد مواجهة وباء كورونا وكذلك ضمان استمرارية عمل غالبية القطاعات بعد وصول الأردن لمرحلة الخطورة المعتدلة.

وجاء توحيد الجهد الرقابي بين الوزارات والجهات المعنية بهدف تسهيل الإجراءات وعدم ارباك المنشآت من خلال تعدد الجهات والجولات الرقابية بهذا الشأن.

وتضم فرق الرقابة الموحدة التي تقوم بجولاتها الميداينة في المحافظات؛ وزارتي الصناعة والتجارة والتموين والعمل، والمؤسسة العامة للغذاء والدواء وأمانة عمان والبلديات بالتنسيق والتعاون مع وزارتي الداخلية والإدارة المحلية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *