الرواشدة: الشعب غير راض عن بعض التعديلات الدستورية

الرواشدة: الشعب غير راض عن بعض التعديلات الدستورية

انتقد النائب ماجد الرواشدة، البند الوارد في التعديلات الدستورية، والتي تنص على إنشاء مجلس الأمن الوطني، حيث يتم أخذ مفاصل الدولة إلى هذا المجلس، في حين تترك للحكومة جزئيات بسيطة وتسيير أعمال.

وأكد الرواشدة على ضرورة تلازم السلطة مع المسؤولية، فلا يوجد في أي دولة في العالم، تمنح السلطة دون مسؤولية، فالأرداة الملكية التي ينفرد الملك فيها، هي تعيين الحكومة وإقالتها، وهي مقيدة أيضا بأغلبية مجلس النواب.

وقال خلال جلسة النواب التي خصصت لمناقشة القراءة الأولي للتعديلات المقترحة على الدستور: “هناك أخذ لمفاصل الدولة مع إعطاء جرعة ديموقراطية”.

ورفض التشكيك في الأحزاب، وقال إنها مرخصة قانونا وضمن سقف الدولة، وضمن مظلة الدولة، مستغربا بالقول: “هل يوجد حزب لا يعمل لصالح البلد، لماذا هذا التشيكيك بهذه الطريقة”.

وبين النائب الرواشدة، بأن الأخطر هو دسترة عدم توزير النواب، فالآن يصبح هناك تناقض بين الحكومة، فالرئيس باتجاه والوزراء باتجاه آخر، لافتا إلى أن العرف هو عدم توزير النواب لكن الخطير هو دستره.

وختم الرواشدة كلمته بالقول: الشعب الأردني غير راض عن بعض التعديلات الدستورية، خصوصا فيما يتعلق بمجلس الأمن الوطني.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: