“الرياطي” يسأل الحكومة عن تجاوزات في “مناجم الفوسفات”

وجه النائب حسن الرياطي سؤالا إلى رئيس الوزراء يستوضح من خلاله عن السبب وراء عدم قيام شركة مناجم الفوسفات بصرف بدل العمل الاضافي للعاملين في المجمع الصناعي في عام 2018-2019 والبالغه 7000 ساعة.

وطلب النائب في سؤاله توضيحا عن سبب عدم قيام الشركة بصرف بدل العمل الاضافي للموظفين في فترة الحظر الشامل خلال شهر 4/2020 وعدم قيامها منذ بداية عام 2021 بتسجيل العمل الاضافي لدى قسم الرواتب ولم يتم ترصيده للموظفين.

وقال “لماذا يجبر الموظفين على العمل الاضافي خلال العطل الرسمية ولا يتم صرف بدل اضافي، وتحتسب لهم اجازات بدل صرف إضافي، علما أن الموظفين لا يستطيعون أخذ الاجازات الرسمية بسبب ضغط العمل، ومن يرفض العمل الاضافي يتم معاقبتة؟”.

واضاف الرياطي “لماذا يتم معاقبة عضو النقابة ( وصفي يونس الصمادي) بالنقل التعسفي خارج محافظة العقبه لانه فقط طالب بحقوق الموظفين في بدل العمل الاضافي؟”.

وتاليا نص السؤال:

سعادة رئيس مجلس النواب

استناداً لأحكام المادة (96) من الدستور وعملاً بأحكام المادة (118) من النظام الداخلي لمجلس النواب

أرجو توجيه السؤال التالي الى دولة رئيس الوزراء.                                   

نص السؤال:

1 – لماذا لم تقم شركة مناجم الفوسفات بصرف بدل العمل الاضافي للعاملين في المجمع الصناعي في عام 2018-2019 والبالغه 7000 ساعة ؟

2 – لماذا لم تقم شركة مناجم الفوسفات بصرف بدل العمل الاضافي للموظفين في فترة الحظر الشامل خلال شهر 4/2020 ؟

3 – لماذا لم تقم الشركة منذ بداية عام 2021 بتسجيل العمل الاضافي لدى قسم الرواتب ولم يتم ترصيده للموظفين ؟

4- لماذا يتم حرمان السائقين من بدل ساعات العمل الاضافي بشكل يومي ؟

5- لماذا يجبر الموظفين على العمل الاضافي خلال العطل الرسمية ولا يتم صرف بدل اضافي، وتحتسب لهم اجازات بدل صرف إضافي، علما أن الموظفين لا يستطيعون أخذ الاجازات الرسمية بسبب ضغط العمل، ومن يرفض العمل الاضافي يتم معاقبتة؟

6- لماذا يتم معاقبة عضو النقابة ( وصفي يونس الصمادي ) بالنقل التعسفي خارج محافظة العقبه لانه فقط طالب بحقوق الموظفين في بدل العمل الاضافي ؟

النائب      

حسن صلاح الرياطي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *