السجن 22.5 عاما بحق الشرطي السابق شوفين المدان بقتل جورج فلويد

السجن 22.5 عاما بحق الشرطي السابق شوفين المدان بقتل جورج فلويد

حُكم على الشرطي السابق ديريك شوفين الجمعة، بالسجن 22 عاما ونصف عام لقتله الأميركي جورج فلويد، وهي عقوبة ثقيلة تعكس الصدى العالمي للمأساة. 

ورحب محامي عائلة فلويد الجمعة، بالحكم “التاريخي” الذي يقرّب عائلة الضحية والولايات المتحدة من “المصالحة” بعد ثلاثة عشر شهرا من الاضطرابات. 

وأشار القاضي بيتر كاهيل إلى “الاعتراف بالألم العميق والهائل الذي عانته عائلة فلويد”، لكنه شدد على أن قراره ليس مبنيا على “العاطفة أو التعاطف”.

وقال “لم أرتكز على الرأي العام أيضا، ولا أسعى إلى بعث رسالة”.

وكتب القاضي كاهيل أنّ شوفين، بخنقه فلويد بركبته في 25 أيار/مايو 2020، “أساء استغلال منصبه القائم على الثقة والسلطة” وتصرف “بوحشية كبيرة”. 

للمرة الأولى منذ المأساة، تحدّث علنا الجمعة الشرطي السابق البالغ 45 عاما والذي أصبح يجسّد انتهاكات الشرطة في الولايات المتحدة.

وقال خلال جلسة اعلان العقوبة “بسبب المسائل القانونية العالقة، لست في صدد الإدلاء بتصريح رسمي في هذه المرحلة، ولكن باقتضاب، أحرص على تقديم تعازي الى عائلة فلويد”، دون أن يقدم اعتذارا أو يعبر عن ندمه. 

من جهتهم، طلب أقارب الراحل الأربعيني تفسيرات من شوفين. وسأله شقيق الضحية تيرينس فلويد “لماذا؟ ماذا كان يدور في رأسك حين جثوت بركبتك على رقبة أخي في وقت كنت تعلم انه لم يكن يمثل أي تهديد؟”، وطلب من القضاء إنزال “العقوبة القصوى” بحقه. 

في المقابل، قالت والدة الشرطي أمام المحكمة ان نجلها “إنسان هادئ وعاقل ومحترم”، مضيفة انه “أعاد التفكير كثيرا في أحداث” 25 ايار/مايو 2020 و”قد رأيت الثمن الذي دفعه ولا أعتقد ان حكما شديدا سيكون جيدا بالنسبة اليه”.

إثر النطق بالعقوبة، اعتبر الرئيس جو بايدن أن الحكم “عادل”، وقال “لا أعرف كل الظروف التي أخِذت في الاعتبار، لكن (الحكم) يبدو لي عادلا”. 

حكم سريع 

في 25 أيار/مايو 2020 في مدينة مينيابوليس، أراد شوفين توقيف فلويد على  خلفية الاشتباه في استعماله ورقة 20 دولارا مزيفة لشراء سجائر، فثبّته مع ثلاثة من زملائه على الأرض بينما كان مقيّد اليدين، قبل أن يجثو على رقبته.

بقي الشرطي على تلك الحال نحو عشر دقائق، غير مبال بآهات فلويد وبمناشدات المارّة المذهولين، حتى بعد أن فقد الأربعيني الوعي. 

وسرعان ما انتشر فيديو للمشهد صوّرته فتاة، وأثار احتجاجات ضخمة في أنحاء العالم. 

بدأت محاكمة شوفين في آذار/مارس، وتابعها ملايين الأميركيين. وعلى مدى أسابيع، أعاد الأميركيون مشاهدة ما جرى من جميع الزوايا، واستمعوا لشهود رووا الصدمة التي عاينوها، كما شهدوا احتجاجا غير مسبوق لعناصر شرطة دانوا محاكمة زميلهم السابق. 

من جهته، أصرّ محامي المتهم إيريك نيلسون على أن موكله اتبع الإجراءات المعمول بها لدى الشرطة، وأن وفاة فلويد كانت بسبب مشاكل صحية مقترنة بتعاطي المخدرات.

لكن هيئة المحلفين لم تقتنع، وتطلّب الأمر منها أقل من عشر ساعات لإدانته.

قوبل قرار الهيئة في 20 نيسان/أبريل بارتياح كبير في البلاد التي كانت تخشى أن تعاود الاحتجاجات الاندلاع إذا خرج شوفين حرا إثر جلسات الاستماع.

“عن حسن نيّة” 

لم يغيّر محامي الدفاع نهجه في الدفاع عن موكله، وقال قبل النطق بالحكم، إن شوفين ارتكب “خطأ عن حسن نية” وطلب تخفيف العقوبة إلى المدة التي قضاها بالفعل.

وسلط الضوء على أن موكله الذي سُجن فور إعلان الحكم في مؤسسة أمنية مشددة، مهدد بالقتل في السجن.

في موازاة ذلك، طلب المحامي إلغاء المحاكمة، لا سيما بسبب ما اعتبره شكوكا حول حياد بعض المحلفين. ورفض القاضي كاهيل طلبه صباح الجمعة بعد أن قدر أنه “فشل في إثبات” مزاعمه.

لن يتوقف الملف القضائي عند هذا الحد، إذ سيحاكم زملاء شوفين الثلاثة في آذار/مارس 2022 بتهمة “التواطؤ في القتل” في محكمة بمينيسوتا.

كما سيواجه الرجال الأربعة أيضا محاكمة أمام القضاء الفدرالي الذي وجه إليهم تهمة “انتهاك الحقوق الدستورية” لفلويد.

أ ف ب

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *