السرطان السبب الثاني للوفيات في الأردن و”الثدي” الأكثر انتشاراً

قال الرئيس التنفيذي ومدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور، إن السرطان في الأردن يعتبر السبب الثاني للوفيات بعد أمراض القلب والشرايين، وهو مسؤول عما نسبته 7ر15 بالمئة من الوفيات، حيث يبلغ عدد الوفيات 3084 سنوياً.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها الدكتور عاصم منصور، اليوم الثلاثاء، بعنوان “السرطان إرث الماضي وتحديات الحاضر والمستقبل” بالتعاون مع مركز عبدالرحمن السديري الثقافي عبر تطبيق “زووم”.

وأضاف أنه ووفقاً لآخر تقرير للسجل الوطني للسرطان للعام 2016، فقد بلغ عدد الحالات الجديدة 8152 منها 5999 لمرضى أردنيين، و2153 حالة من الدول العربية المجاورة، أي بمعدل 3ر85 حالة لكل 100 ألف نسمة من السكان، ويبلغ متوسط العمر عند التشخيص لدى الرجال والنساء 56 عاماً.

وأشار الدكتور منصور إلى أن سرطان الثدي ما زال على رأس القائمة من حيث أكثر أنواع السرطان انتشاراً في الأردن ويشكل 39 بالمئة من مجموع أنواع السرطان المشخصة لدى النساء، يليه سرطان القولون والمستقيم.

أما عند الرجال فيشكل سرطان القولون والمستقيم بحسب الدكتور منصور، 13 بالمئة من مجموع الإصابات، يليه سرطان الرئة، ثم سرطان الغدد الليمفاوية.

وحول الأطفال، بين الدكتور منصور أنه بلغ مجموع الحالات للأعمار ما دون 15 عاماً 236، خاصة أن 1ر44 بالمئة من الحالات المسجلة هي لأطفال دون سن الخامسة، أما أكثر انواع السرطان شيوعاً في الفئة العمرية ما دون سن 15 عاماً فكانت على النحو التالي: سرطان الدم 2ر25 بالمئة، السرطانات الليمفاوية 1ر17 بالمئة، وسرطان الدماغ والأعصاب 8ر15 بالمئة، وسرطان العظم بنسبة 8ر6 بالمئة وسرطان الكلى 9ر5 بالمئة.

وقال الدكتور منصور إنه في الوقت الذي يواجه العالم الغربي فيه جائحة كورونا بكل الإمكانيات المتوفرة، فإن الدول النامية بمقدراتها الاقتصادية والطبية المتواضعة، لا تواجه هذه الجائحة فحسب، بل ما زالت تعاني من ضعف البنية التحتية وغياب الخطط الاستراتيجية لمكافحة السرطان، الذي يشكّل عبئاً اقتصادياً ضاغطاً على هذه الدول والأفراد الذين أصبحوا عاجزين عن تحمل الكلفة المالية العالية لهذا المرض.

وبين أن السرطان يستنزف 5 – 7 بالمئة من تكاليف الرعاية الصحية في البلدان ذات الدخل المرتفع، إذ بلغت 290 مليار خلال العام 2010، وقدّر الأثر الاقتصادي للوفاة والعجز اللذين يسببهما السرطان على مستوى العالم بـ895 مليار دولار أميركي.

وحسب آخر احصائية عالمية لحالات السرطان المسجلة للعام 2018، فقد سجلت نحو 18 مليون حالة جديدة سنوياً، و6ر9 مليون حالة وفاة بالسرطان، معظمها كانت في الدول النامية.

وأكد الدكتور منصور أن مكافحة مرض السرطان لا تتم إلا من خلال استراتيجية شاملة تتعامل معه من كافة الجوانب بدءا من الوقاية والتوعية إلى الكشف المبكر والتشخيص السليم والعلاج الشمولي وانتهاء بالرعاية التلطيفية والرعاية في مرحلة الاحتضار.

وقال “بالرغم من الظرف الاستثنائي الذي نمر به بسبب جائحة كورونا، والإغلاقات التي اتخذتها الحكومة الأردنية في مطلع العام 2020 للحد من انتشار الوباء، إلا أن مركز الحسين للسرطان لم يتوقف عن تقديم خدماته لمرضى السرطان وابتكر طرقاً لإدامة واستمرارية التواصل مع المرضى أثناء الحظر الشامل، واستحدث العيادات الطبية التي تعمل عن بُعد، ولم يتوقف علاج المرضى الذين يتلقون الكيماوي والإشعاع، وعملت الصيدلية على إيصال الأدوية للمرضى إلى أماكن سكناهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *