السر في “البيت الأبيض”.. عقبة أمام توزيع اللقاح في أميركا

يسعى المستشارون العلميون للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إلى عقد لقاءات مع مصنعي اللقاحات خلال الأيام المقبلة، رغم تعطل عملية الانتقال الرئاسي، الذي يبقيهم بعيدين عن خطط إدارة الرئيس دونالد ترامب، لتلقيح جميع الأميركيين ضد كوفيد-19، وذلك بالتزامن مع دخول جائحة كورونا مرحلة قد تكون الأخطر في الولايات المتحدة، وتوالي أنباء إيجابية بشأن لقاحين مضادين للفيروس.

ويعني رفض ترامب قبول خسارة الانتخابات، افتقار فريق بايدن إلى صورة واضحة عن جوهر جهود الإدارة الحالية لحملة تطعيم واسعة النطاق ستستمر في العام المقبل، كما قال كبير موظفي بايدن، رون كلاين.

وأوضح كلاين “لدينا الآن إمكانية الحصول على لقاح ربما في ديسمبر أو يناير” المقبلين، وأضاف أن “هناك أشخاصا في وزارة الصحة يضعون خططا لإعطاء اللقاح، ويحتاج خبراؤنا إلى التحدث لهؤلاء في أقرب وقت ممكن، كي لا يضيع أي شيء خلال انتقال السلطة في 20 يناير”.

كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، قال إن الافتقار إلى التنسيق بين الإدارتين سيكون مشكلة، ولاسيما في ظل أزمة صحية عامة متفاقمة.

وأضاف رئيس المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، الذي عاصر عدة مراحل انتقالية خلال 36 عاما من خدمته الحكومية: “بالطبع سيكون من الأفضل أن نبدأ العمل معهم”، مشبها العملية بسباق التتابع، إذ إن ما “تريده بشكل أساسي هو أن تستمر”، من دون توقف.

وتأتي جهود تواصل الرئيس المنتخب مع مصنعي اللقاحات، في وقت دخلت جائحة كورونا مرحلة قد تكون الأخطر في الولايات المتحدة، التي تضيف نحو مليون حالة جديدة أسبوعيا وفق بيانات جامعة جونز هوبكنز، في حين بلغ متوسط الوفيات 1103 حالة يوميا اعتبارا من الأحد.

وتشير مستشفيات أميركية إلى أن الأطباء والممرضات يتعرضون لضغوط لمواجهة الأعداد المتزايدة من مرضى كوفيد -19 الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة. وبدأت بعض المشافي الحد من العمليات غير الضرورية، بهدف الحفاظ على الموارد.

لقاحا موديرنا وفايزر

والاثنين أعلنت شركة “موديرنا”، في بيان، أن لقاحها المضاد لفيروس كورونا “أظهر فعاليته الأساسية بنسبة 94.5 في المئة”. وذلك بعد “التحليل المؤقت والأولي لنتائج المرحلة الثالثة من الاختبارات”، مضيفة أن فعاليته بلغت 94.5 في المئة.

إعلان موديرنا جاء بعد أيام من إعلان مشابه لشركتي “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، لكن موديرنا تتوقع أن تحصل على حوالي 20 مليون جرعة مخصصة للولايات المتحدة بحلول نهاية 2020، فيما تتوقع “فايزر” وشريكتها الألمانية الحصول على حوالي 50 مليون جرعة على مستوى العالم بحلول نهاية العام.

 وبدعم من البيت الأبيض، كانت الإدارة الأميركية قد أطلقت عملية “السرعة الفائقة”، لتصنيع وتوزيع عشرات الملايين من جرعات اللقاحات بسرعة، على أن تكون الحقن مجانية للأميركيين، بهدف تطعيم معظم الناس بحلول هذا الوقت تقريبا من العام المقبل.

وشدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، صباح الاثنين، على أن النجاحات في تطوير لقاحات ضد الفيروس جاءت تحت إشراف إدارته، وقال في تغريدة على تويتر، “لقد تم للتو الإعلان عن لقاح آخر.. هذه المرة من موديرنا، وبفعالية 95 في المئة. بالنسبة لهؤلاء المؤرخين العظماء، أرجو أن تتذكروا أن هذه الاكتشافات العظيمة، التي ستنهي طاعون الصين، حدثت جميعها تحت إشرافي!”.

وسيقتصر الوصول الأولي إلى اللقاح على المجموعات ذات الأولوية العالية، مثل العاملين في المستشفيات وعمال رعاية المسنين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *