السفير الايطالي يفتتح المركز الاردني الايطالي للسلامة العامة والتأهيل والتدريب

افتتح السفير الإيطالي في عمان فابيو كاسيزي، ظهر الاحد، المركز الاردني الايطالي للسلامة العامة والتدريب، في نادي المهندسين، بحضور مندوب وزير الاشغال العامة والاسكان امين عام الوزارة المهندس عمار غرايبة، ونقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، ونقيب المقاولين المهندس أحمد اليعقوب، وبمشاركة اردنية وايطالية من جهات مختلفة.

وقال السفير الايطالي فابيو كاسيزي، إن افتتاح المركز يأتي للتأكيد على علاقات التعاون بين الجانبين؛ الاردني والايطالي، إضافة إلى تعزيز ذلك التعاون في مختلف المجالات باعتباره نموذجا صغيرا لتبادل الجهد والخبرات في العمل والانشاءات والسلامة العامة وسلامة البناء وغيرها من الاعمال.

ولفت إلى أن المركز الاردني الايطالي سيساهم في تقوية العلاقات بين البلدين إضافة إلى امكانية وصوله الى المحافظات المختلفة لتبادل شتى انواع المعرفة.

بدوره، أكد مندوب وزير الاشغال امين عام الوزارة المهندس عمار الغرايبة، أن المركز الاردني الايطالي يعتبر ثمرة جهود متواصلة من العمل المشترك بين الحكومة الاردنية ممثلة بالوزارة والوكالة الايطالية للانماء الدولي والمعهد الايطالي للسلامة العامة، مشيرا الى أن ذلك المركز يعول عليه في تدريب مهندسين عاملين في قطاعات ومشاريع انشائية مختلفة.

ولفت إلى أن السلامة العامة أصبحت موضوعا محوريا تركز عليه كافة القطاعات ، داعيا الى ضرورة ايلائه الاهمية القصوى لما له من فائدة لنشر ثقافة السلامة العامة في كافة المشاريع.

وأشاد المهندس غرايبة بالعلاقات التي تربط الجانب الاردني بالجانب الايطالي، متمنيا أن تبقى تلك العلاقات متينة وعلى قدر عال من التعاون.

وقدم نقيب المهندسين الاردنيين المهندس احمد سمارة الزعبي، شكره للحكومة الايطالية ممثلة بالسفير الايطالي في عمان، لما تقدمه من دعم دائم لمؤسسات المجتمع المدني عبر المظلات الحكومية المختلفة.

واستذكر نقيب بالمهندسين خلال حفل افتتاح المركز الذي اداره المهندس عدنان السواعير، دور الحكومة الايطالية في مشاريع دعم الابنية التاريخية والتراثية في الاردن، مؤكدا ضرورة أن يتم ايجاد مدربين متخصصين في حماية الابنية التاريخية والتراثية خاصة في ظل ما شهدته دول الجوار في سوريا والعراق من دمار، وحاجتها لاعادة الاعمار.

وأشار المهندس الزعبي إلى أن النقابة ومن باب مسؤوليتها في تنظيم ممارسة المهنة، استحدث تخصصات جديدة تواكب متطلبات العصر والتطور التكنولوجي، فقد عملت على استحداث تخصص الصحة المهنية والسلامة العامة لما له من أهمية في الحفاظ على الكوادر الفنية والبشرية ورأس المال في المشاريع المختلفة.

وشدد على أن نقابة المهندسين تضع كافة امكاناتها لدعم المركز الاردني الايطالي للسلامة العامة والتدريب، وستسعى الى انجاح تلك التجربة.

وفي ذات السياق، أكد نقيب المقاولين الاردنيين المهندس أحمد اليعقوب، أن هدف انشاء المركز جاء لرفع سوية مهنة المقاولات والانشاءات، وان ما تم تعديله من قانون البناء الوطني يركز على أهمية السلامة العامة كمطلب تشريعي في أعمال الانشاءات والمقاولات.

ولفت إلى أنه تم ايفاد 32 متدربا الى ايطاليا وحصلوا على شهادة السلامة العامة والصحة المهنية، كما تم اختيار ستة من المقاولين والاستشاريين بناء على مشاريع كبرى كالطريق الصحراوي.

وقال مدير وكالة التنمية الايطالية في عمان ميكلي مورانا، إن أهمية المركز تكمن في كونها ثقافة جديدة على المهندسين والعاملين في مختلف المواقع، مؤكدا ضرورة الاستعانة بالخبرات الايطالية في ذلك الجانب والاستفادة منها في شتى المجالات.

وتحدث خلال حفل الافتتاح كل من رئيس بلدية غوبيو- ايطاليا السيد ماريو استيراتي، ورئيس معهد السلامة العامة والتدريب والتأهيل في بروجا- ايطاليا السيدة بيرنانديتا راديكي، وممثلا عن جامعة بروجا.

وحضر افتتاح المركز وزير الصحة الاسبق الدكتور علي حياصات، ونائب نقيب المهندسين الاردنيين المهندس فوزي مسعد، وأمين عام النقابة المهندس محمد أبو عفيفة، وجمع من ايطاليا والأردن.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *