السلطات السويدية تمنح الجنسية لليميني المتطرف الدنماركي “بالودان”

أعلنت وسائل إعلام سويدية، الجمعة، عن منح السلطات في السويد المتطرف الدنماركي، راسموس بالودان، الجنسية منذ ثلاثة أيام.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية بالسويد، قال بالودان الذي يتزعم حزب”سترام كورش” الدنماركي اليميني المتطرف، بعد قرار منحه الجنسية السويدية، إنه يأمل أن يكون قادرا على تنفيذ كثير من الأنشطة في السويد.

ومعروف عن هذا المتطرف أنه كان وراء حرق نسخة من المصحف في مدينة “مالمو” السويدية نهاية أغسطس/آب الماضي، الأمر الذي أدى إلى اضطرابات عنيفة في المدينة من قبل الجالية المسلمة.

وقبل حرق المصحف في “مالمو” أوقفته الشرطة السويدية على الحدود، ومنعته من دخول البلاد لمدة عامين.

وبعد أيام من قرار منعه دخول السويد، أعلن بالودان عبر منصات التواصل الاجتماعي، إنه تقدم بطلب للحصول على الجنسية السويدية عبر سفارتها في كوبنهاغن، مشيرا أنه يتمتع بحق الحصول على الجنسية لأن والده من أصل سويدي.

والمتطرف الدنماركي معروف عنه معاداته للإسلام، وسبق له أن دعا إلى خلو الدنمارك من المسلمين قبل الانتخابات الدنماركية في العام 2019، لكنه فشل في الانضمام إلى البرلمان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *