الشعب يفرض كلمته.. باكستان توافق على طرد السفير الفرنسي ومقاطعة منتجات بلاده رسميا

وافقت جماعة إسلامية في باكستان على إنهاء احتجاجاتها على إعادة نشر رسوم مسيئة للنبي محمد.

وأبرمت الحكومة الباكستانية اليوم الثلاثاء اتفاقا مع جماعة «لبيك يا رسول الله»، ينص على طرد السفير الفرنسي من البلاد بعد إصدار تشريع برلماني بذلك خلال شهرين أو 3، مقابل إنهاء الجماعة لاعتصامها.

وأفادت وسائل إعلام باكستانية الثلاثاء أن إسلام آباد بصدد طرد السفير الفرنسي لديها في غضون شهرين إلى 3 أشهر، وأنها لن تعيّن سفيرا جديدا مكانه.

وأشارت الوسائل، أن «حركة لبّيك باكستان»، التي تواصل منذ نهاية الأسبوع الفائت احتجاجاتها ضد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المناهضة للإسلام والنبي محمد في مدينة روالبندي، توصلت لاتفاق مع الحكومة الباكستانية.

وأطلع سعد رضوي نجل زعيم «حركة لبّيك باكستان» خادم حسين رضوي، وسائل الإعلام بفحوى اتفاق موقع بين وزير الداخلية إيجاز أحمد شاه ورئيس الشؤون الدينية والتناغم بين الأديان نور الحق قدري.

وينص الاتفاق على إصدار البرلمان لقرار بشأن طرد السفير الفرنسي لدى إسلام أباد، وعدم تعيين سفير جديد، ومقاطعة المنتجات الفرنسية على مستوى الدولة، وإطلاق سراح الموقوفين من أعضاء «حركة لبّيك باكستان».

ولم تصدر الحكومة بعد أي بيان أو تصريح بخصوص الاتفاق المذكور.

وعلى صعيد متصل، أصدرت وزارة الداخلية خلال الأيام الأخيرة توجيهات لإطلاق سراح أعضاء «حركة لبّيك باكستان» الموقوفين في إقليم البنجاب.

يذكر أن السفير الباكستاني لدى باريس معين الحق، تم تعيينه في أغسطس الماضي كسفير لبلاده في بكين، ولم تعين إسلام آباد سفيرا جديدا لها في فرنسا.

والأحد الفائت، شهدت مدينة روالبندي الباكستانية جنوب العاصمة إسلام أباد، مظاهرة منددة بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المعادية للإسلام وللنبي محمد.

وتجمع مئات الأشخاص من أعضاء «حركة لبّيك باكستان» مرددين هتافات مناهضة لفرنسا ورئيسها ماكرون.

وأمام عزم المتظاهرين السير إلى السفارة الفرنسية بالعاصمة إسلام أباد، اتخذت الشرطة تدابير عند مداخل العاصمة، بوضع حواجز كبيرة في الطرق لإعاقة حركات الدخول.

وشهدت إسلام أباد عراكا بالأيدي بين متظاهرين وعناصر الشرطة التي تدخلت لمنع مسيرة نحو السفارة الفرنسية.

وسبق لمدن باكستانية مثل كراتشي، ولاهور، وبيشاور، وإسلام أباد، أن شهدت مظاهرات منددة بتصريحات ماكرون.

وشهدت فرنسا، في أكتوبر الماضي، نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد «صلى الله عليه وسلم»، على واجهات مبانٍ، واعتبرها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «حرية تعبير».

وأثارت الرسوم وتصريح ماكرون موجة غضب بين المسلمين في أنحاء العالم، وأُطلقت في العديد من الدول الإسلامية والعربية حملات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *