“الصحة” توضح حول حالات التسمم في جرش

“الصحة” توضح حول حالات التسمم في جرش

تسمم

قال مدير صحة جرش الدكتور محمد الطحان إنه جرى تسجيل 43 حالة لمشتبه بتسممهم من سكان منطقة جبة في محافظة جرش، من بينهم 30 طفلا تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى 17 سنة.

وأكد في حديث للمملكة، الثلاثاء، أنه ولتحديد إن كانت حالات تسمم يجب اجتماع ثلاثة عناصر؛ وهي المكان والوقت والأشخاص، مؤكدا أن فرق التقصي في المديرية أكدت أن الحالات سجلت في منطقة واحدة وفي أوقات متزامنة ولعديد الأشخاص.

وبين أن المديرية وجدت أن العامل المشترك الوحيد بين الحالات هو الماء، وفق رصد هلا أخبار، وتم أخذ عينات من منزل الحالات المصابة ومحطة تحلية المياه مساء الإثنين، لغايات معرفة إن كان هناك جرثومة في المياه، مشيرا إلى أنه وبعد ازدياد عدد الحالات تم الثلاثاء أخذ عينات من المضخة الرئيسية في مشتل فيصل.

كما تم عمل كشف حسي على المنطقة كاملة، وفي المدارس والأسواق ومحال بيع المياه.

من جهته قال مدير مديرية صحة البيئة في وزارة الصحة الدكتور أيمن المقابلة، إنه لم يحدد سبب الاشتباه بحالات التسمم حتى الآن.

وكشف عن أن العامل المشترك الأكبر بين الحالات المشتبه بتسممها في جبه، وفق رصد هلا أخبار، أنهم يأخذون المياه من مصدر مائي خاص “محطة تحلية”، ومن لم يشرب من مياه ذات المصدر في بيته شربه في المدرسة.

وبين أن المديرية أخذ عينات من محطتي تحلية تعودان لذات المالك، ومن منازل المصابين.

وقال إن النتائج شبه النهائية ستصدر بعد 30 ساعة، لافت إلى أن فحوصا تحتاج إلى 18 ساعة، وفق رصد هلا أخبار، أما فحص الزراعة يحتاج 48 ساعة، لكن فحص الفطريات يحتاج من 3 أيام إلى 7 أيام.

وبين أن نتائج الفحوصات الأولية للمياه في جرش سليمة، إلى حد الآن، بانتظار نتائج فحوصات جرثومية وكيميائية والتي تعتبر هي النهائية.

وقال مقابلة إن مصدرا غير مرخص من وزارة الصحة في قرية المصطبة بجانب جبة أُغلق احترازيا، مبينا “وجدنا في المصدر أكواب مياه تتعامل بها محطة التحلية وتبيعها للمدرسة وهو قيد الترخيص ويبيع مياه”.

وكان مدير مستشفى جرش الحكومي الدكتور صادق العتوم، قال لهلا أخبار أن الحالات المشبه بتسممها بدأت بمراجعة المستشفى منذ أمس الاثنين، حيث كانوا يعانون من ضعف عام في الجسم وارتفاع في درجات الحرارة والإسهال.

وأضاف العتوم، في حديثه لـ هلا أخبار، إن كوادر المستشفى قدمت الإسعافات والعلاج اللازم لتلك الحالات، مؤكدا أن معظمهم غادروا المستشفى باستثناء خمس حالات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *