الصفدي: الاحتلال يتحمل مسؤولية التصعيد الخطير في القدس

الصفدي: الاحتلال يتحمل مسؤولية التصعيد الخطير في القدس

أجرى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي محادثات مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أكد فيها أهمية بلورة تحرك دولي فاعل لحماية القدس ومقدساتها وسكانها والقانون الدولي من الممارسات الإسرائيلية اللاشرعية وتداعياتها الخطرة على الأمن والاستقرار في المنطقة وخارجها.

وشدد الصفدي على أن إسرائيل تتحمل مسؤولية التصعيد الخطير الذي تشهده المدينة المقدسة وأن وقف التصعيد طريقه وقف الممارسات الإسرائيلية اللاشرعية والاستفزازية واللاإنسانية ضد الفلسطينيين وحقوقهم وضد المقدسات في القدس المحتلة.

وأكد الصفدي أن ترحيل المواطنين الفلسطينيين من بيوتهم في منطقة الشيخ جراح سيكون خرقا فاضحا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وجريمة يجب عدم السماح لإسرائيل بارتكابها.

وقال الصفدي إن إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال ملزمة وفق القانون الدولي باحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم ولا تملك حق ترحيل الفلسطينيين.

وحذر الصفدي أيضا من خطورة الانتهاكات الإسرائيلية في الحرم القدسي الشريف / المسجد الأقصى المبارك، وشدد على ضرورة احترام إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات ووقف الاعتداءات على المصلين وحقهم في العبادة.

وأكد وزير الخارجية ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي بفاعلية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين وانتهاك الحق في العبادة وحماية الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات.

وثمن الصفدي الموقف الواضح الذي عبرت عنه ألمانيا ودول أوروبية أخرى في رفض ترحيل الفلسطينيين من بيوتهم في الشيخ جراح ورفض الاستيطان والخطوات اللاشرعية الأخرى التي تنتهك القانون الدولي وحقوق الفلسطينيين وتدفع المنطقة بإتجاه المزيد من التصعيد والتوتر.

وبحث الوزيران الجهود الدولية المبذولة لوقف التصعيد في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة واتفقا على استمرار التنسيق والتشاور.

إلى ذلك واصلت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اتصالاتها الدولية ومع المنظمات والمؤسسات المعنية في المجتمع الدولي لبلورة موقف حازم في التصدي للاعتداءات الإسرائيلية والانتهاكات في الحرم القدسي الشريف ولحماية حقوق الفلسطينيين في منطقة الشيخ جراح.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *