“الصناعة والتجارة” تؤكد وفرة السلع الغذائية في الأسواق

“الصناعة والتجارة” تؤكد وفرة السلع الغذائية في الأسواق

وزارة الصناعة والتجارة

أكدت وزارة الصناعة والتجارة التموين، أن السلع والمواد التموينية كافة، متوفرة في السوق بكميات كبيرة، وأن المخزون الاستراتيجي يتعدى المدد الآمنة من كل سلعة بحسب التصنيفات العالمية.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الاثنين، إنها تراقب بشكل يومي وضع المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية، خاصة الأساسية منها من خلال نظام الإنذار المبكر، وذلك بالتواصل المستمر مع القطاعين الصناعي والتجاري والمؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية .

وأضافت أنه بحسب بيانات نظام الإنذار المبكر فإن فترة الكفاية الآمنة من السلع التموينية تزيد عن الفترات الآمنة وتتراوح بين 5 – 24 شهراً وتختلف بحسب المادة وتشمل الكميات المتوفرة في الأسواق والمتعاقد عليها وفي طريق شحنها للمملكة.

وأوضحت الوزارة أن هناك تعاقدات مستمرة من قبل القطاع التجاري لاستيراد مزيد من الكميات بشكل مستمر للمحافظة على المخزون الغذائي، إضافة إلى الصناعات الغذائية المحلية التي تلبي جانباً من احتياجات السوق.

وأشارت إلى الدور المهم الذي تقوم به المؤسستان الاستهلاكيتان المدنية والعسكرية لجهة تعزيز المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية والمحافظة على استقرار الأسعار، مؤكدة أن المؤسستين لديهما مخزون كافٍ من مختلف السلع بخاصة التموينية منها ومستلزمات الوقاية الصحية مثل الكمامات والقفازات والمعقمات، وتجري المؤسستان من حين لآخر تخفيضات على أسعار العديد من السلع من باب تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين خاصة في هذه المرحلة.

وفي سياق متصل، مددت المؤسسة الاستهلاكية المدنية ساعات العمل في فروعها الرئيسية ومراكز المحافظات اليوم حتى الساعة التاسعة مساءً وفتح أبوابها في كافة الفروع ليوم غد الثلاثاء من التاسعة صباحاً وحتى الرابعة مساء.

كما أكدت الوزارة تكثيف الرقابة على الأسواق في كافة مناطق المملكة للتأكد من وفرة السلع واستقرار الأسعار والالتزام بقانون الصناعة والتجارة وتعليمات المغالاة بالأسعار.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: