الصناعة والتجارة عن أسعار الزيت: نتدخل اذا كان الارتفاع غير مبرر

قالت وزارة الصناعة والتجارة والتموين، الخميس، إن أسعار الزيوت النباتية بدأت بالارتفاع عالميا منذ تشرين أول/ أكتوبر الماضي بسبب ارتفاع الأسعار وكلف الإنتاج في بلدان المنشأ وزيادة الطلب العالمي وانحسار المعروض.

وأضافت الوزارة، في بيان، أنه ومن خلال عمليات الرصد الدوري التي تقوم بها لأسعار السلع التموينية فقد تبين وجود ارتفاع على أسعار الزيوت بشكل متدرج منذ تشرين أول/أكتوبر انعكست على السوق المحلي وبنسبة بنحو 5% إلى 6% شهريا.

وتحدث البيان عن تأثر أسعار الزيوت المستوردة، إضافة إلى المواد الخام المستخدمة من قبل الصناعة المحلية للزيوت النباتية بارتفاع أسعارها عالميا.

وبحسب تقرير منظمة الأغذية والزراعية الدولية (الفاو) بلغ متوسط ارتفاع أسعار الزيوت النباتية أعلى مستوى له منذ نيسان/ أبريل 2012 خلال شهر شباط/فبراير 2020، وفق البيان.

وأرجع البيان سبب ارتفاع أسعار الزيوت النباتية إلى نقص المعروض من الزيوت في ظل توقع انخفاض الإنتاج وزيادة الطلب لزيت النخيل والصويا واللفت ودوار الشمس وانحسار المعروض من دول أميركا الجنوبية وتراجع الإنتاج في الاتحاد الأوروبي.

إضافة إلى انخفاض العرض بالبلدان المنتجة الرئيسة إضافة إلى الرسوم المفروضة على التصدير بإندونيسيا.

وقالت الوزارة إنها حرصها على المتابعة الحثيثة لأسعار السلع الأساسية والتدخل من خلال فرض سقوف سعرية، في حال كان ارتفاع على الأسعار هذه السلع غير مبرره أو كان هناك ممارسات مخله بأسس المنافسة على مستوى البيع بالجملة والتجزئة.

وبينت الوزارة أن استقرار أسعار هذه السلع دون عكس الارتفاعات العالمية في أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *