الضريبة تدعو الملزمين بالتسجيل عند بلوغ المبيعات الحد

الضريبة تدعو الملزمين بالتسجيل عند بلوغ المبيعات الحد

دعت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات التجار والصناعيين ومؤدي ‏الخدمات ‏إلى المبادرة للتسجيل طوعيا في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات فور بلوغهم حد التسجيل وذلك انطلاقا من مبدأ الالتزام الضريبي وتجنبا ‏لتعرضهم للغرامات والاضافات والمخالفات القانونية.‏

يذكر أن حد التسجيل في ضريبة المبيعات يبلغ للقطاع الخدمي (30) ‏الف دينار وعلى كل من يبلغ مجموع إيراداته (30) الف دينار ‏خلال 12 شهرا متتاليا او اي جزء منها المبادرة للتسجيل في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات في حين ان حد التسجيل للقطاعين ‏التجاري والصناعي (75) الف دينار وعلى كل من يبلغ مجموع مبيعاته (75) الف ‏دينار خلال 12 شهرا او اي جزء منها المبادرة للتسجيل في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات.‏

ودعت الدائرة كل من يبلغ حد ‏التسجيل المبادرة طوعيا للتسجيل في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات وذلك بمراجعة اقرب مديرية او مركز بدلا من قيام الدائرة بتسجيلهم تجنبا ًلتعرضهم للإجراءات القانونية التي يتم اتخاذها بحق المتخلفين عن ‏التسجيل في شبكة الضريبة العامة على المبيعات.

وتقوم ان فرق المسح الميداني في الدائرة تقوم بجولات على التجار والصناعيين ومؤدي الخدمات والمهنيين لغايات التأكد من مدى التزام أصحاب الأعمال من التجار ومؤدي الخدمات والصناعيين بالتسجيل في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات من غير المسجلين الخاضعين للضريبة العامة على المبيعات والذين تتجاوز مبيعاتهم حد التسجيل.

ويعد المسح الميداني استمرارا للمسوحات التي تنفذها الدائرة بين فترة وأخرى لحصر المكلفين الملزمين من غير المسجلين لدراسة أوضاعهم، وللحد من ظاهرة التهرب الضريبي ولوضع الآليات المناسبة للتعامل معهم.

كما ان مديرية المعلومات في الدائرة تتولى معالجة البيانات والمعلومات الموجودة على نظام الدائرة والتي من خلالها تظهر المكلفين البالغين حد التسجيل والمتخلفين عن مراجعة الدائرة والتسجيل طوعيا.

وتقدم الدائرة شكرها للمكلفين الذين بادروا ويبادروا طوعيا للتسجيل في شبكة مكلفي الضريبة العامة على المبيعات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *