الضريبة: لجنة التسويات تنهي دراسة 3221 طلبا

اوضحت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات أن عدد المكلفين الذين تقدموا بطلباتهم للجنة التسويات المشكلة في الدائرة لإجراء تسويات بلغ 3254 مكلفا منهم 2401 مكلف تقدموا بطلبات تسوية تخص ضريبة الدخل و853 مكلفا تقدموا بطلبات تخص الضريبة العامة على المبيعات.

واشارت الدائرة في بيان صحفي اليوم السبت، إلى أن اللجنة قامت بدراسة 3221 طلبا، منها 2375 طلبا تخص ضريبة الدخل و 846 طلبا تخص ضريبة المبيعات.

وبينت أن مجلس الوزراء قرر توسيع صلاحيات اللجنة لتشمل النظر بطلبات تقسيط المبالغ المستحقة على المكلفين بعد الإعفاء من الغرامات، وفقا لأحكام قانون ضريبة الدخل وقانون الضريبة العامة على المبيعات وضمن اسباب مبررة تقدم للجنة من المكلفين ممن تنطبق عليهم الاسس.

يذكر ان اللجنة التي شكلت بموجب أحكام البند رقم (3/أ و ب) من أسس تسوية المطالبات العالقة بين المكلفين وبين دائرة ضريبة الدخل والمبيعات لسنة 2019، تستقبل طلبات التسويات من جميع مكلفي ضريبة الدخل والمبيعات.

وتتولى اللجنة تطبيق الأسس والنظر في الطلبات المقدمة من المكلفين والتوصية بقبول المصالحات والتسويات في المطالبات؛ مثل الإعفاء من الغرامات سواء غرامات ضريبة الدخل أو ضريبة المبيعات أو المثل أو الجزائية او عدم تقديم الإقرار أو غرامة 004, او عدم مسك حسابات وكذلك النظر في طلبات التقسيط.

ويحق للمكلف او وكيله التقدم بطلب التسوية والتقسيط الى اللجنة من خلال مديريات الدائرة ومراكزها أو التقدم إلكترونيا من خلال موقع الدائرة الإلكتروني، ولا يترتب على تقديم طلبات التسوية اية رسوم او بدلات مالية سواء تقدمها المكلف مباشرة او من خلال وكيله.

وأشارت أنه لا يستدعي بعد تقديم الطلب المراجعة الشخصية للجنة او اي من اعضاء هذه اللجنة.

ودعت الدائرة المكلفين الراغبين بتقديم طلبات تسوية ومصالحة للجنة التسوية والمصالحات تعبئة نموذج التسوية من خلال الموقع الإلكتروني، وفي حال طلب التقسيط تقديم اسباب مبررة لهذا التقسيط، مشيرة إلى انه لا يترتب دفع اي مبالغ تذكر لقاء التقدم بطلب التسوية او التقسيط حتى لو قدم طلب التسوية والتقسيط من اي مفوض او وكيل عن المكلف صاحب طلب التسوية.

كما دعت المكلفين الذين جرت الموافقة لهم على التسوية المبادرة لتسديد اصل الضريبة قبل انتهاء المهلة المحددة لهم في قرار مجلس الوزراء.

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *