الضيف.. إعادة كتابة التاريخ

الضيف.. إعادة كتابة التاريخ

صفاته الشخصية المسالمة لا تتوافق مع موقعه العسكري في المقاومة الذي يقود معركة تعيد كتابة التاريخ العربي من جديد.

فهو وفقا لروايات متطابقة، وكما يراه المقربون منه، شاب وديع، رقيق، حنون للغاية، وصاحب دعابة وخفة ظل.. تتسم شخصيته بالبساطة الشديدة، والهدوء والاتزان، والميل إلى الانطوائية، طيب القلب لا يحقد على أحد.

 ويتباهى كبار السن الذين عايشوه وعرفوه عن قرب، بمعرفتهم به، فيتحدثون عن قصص وحكايات لهذا القائد اللغز الذي أنجبته مدينتهم خان يونس.

يعرف بأنه صبور جدا، ولدرجة تثير الدهشة، حيث يستطيع مثلا الاختباء في غرفة واحدة لمدة عام كامل، دون أن يخرج منها أو يشعر بالملل أو الضجر.

محمد الضيف القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أحد المطلوبين للكيان الصهيوني. 

رجل خفي لا يعرف مكانه، بينما ترى أفعاله.. تعرض لخمس محاولات اغتيال، ويُقال إنه خسر عينه في إحدى المحاولات، وتعرض للشلل في عملية أخرى. 

يترادف اسمه  بقاموس ضخم من الحذر والذكاء الممزوجة بالبطولة الأسطورية لرجل قض مضاجع تل أبيب. 

ولد  محمد دياب إبراهيم المصري، الشهير باسم محمد الضيف، عام 1965 لأسرة فلسطينية لاجئة من بلدة القبيبة عام 1948، عاش حياة التشرد في مخيمات اللاجئين قبل أن تستقر أسرته في مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة.

ونشأ في أسرة فقيرة واضطر للعمل في عدة مهن لمساعدة أسرته، بالإضافة إلى العمل مع والده في محل “الغزل والتنجيد” الذي كان يعمل به.

اضطرته هذه الظروف الصعبة خلال دراسته إلى محاولة إقامة مشاريع كي ينفق على نفسه، حيث أنشأ مزرعة صغيرة لتربية الدجاج، ثم قام باستصدار رخصة قيادة سيارة، إلا أن مطاردته من قبل قوات الاحتلال لم تسمح له بالعمل في مهن أخرى، لتحقيق أحلامه الشخصية.

أثناء دراسته  الجامعية كان من أبرز الناشطين في الكتلة الإسلامية في الجامعة الإسلامية بغزة، وانضم لجماعة الإخوان المسلمين في فلسطين التي كانت وقتها تركز عملها على الدعوة الإسلامية والتربية، ولم تكن قد قررت بعد  الانخراط في المقاومة المسلحة ضد الاحتلال.

ولم يكن الضيف يشعر بالحرج وهو يحمل مكنسته، مع شبان المجمع الإسلامي ينظفون شوارع خان يونس، وخاصة شارع البحر الرئيسي، بالإضافة إلى مشاركته خلال نشاطه الجامعي في “يوم الحصيدة”، حيث يساعدون المزارعين في حصاد مزروعاتهم المختلفة.

ولم يغب الفن عن نشاط الضيف في الفترة التي سبقت عمله العسكري، فقد ساهم في إنشاء أولى الفرق الفنية الإسلامية في خان يونس، وتدعى “العائدون” والتي كانت تقدم المسرحيات الهادفة وكذلك الأناشيد الإسلامية.

وقد اشتهر الضيف بلقبه الحالي “أبو خالد” من خلال دوره التمثيلي في إحدى هذه المسرحيات، وهي مسرحية “المهرج”، وكان يلعب فيها دور “أبو خالد” وهي شخصية تاريخية عاشت خلال الفترة ما بين العصرين الأموي والعباسي.

وكان الضيف مسؤولا عن اللجنة الفنية خلال نشاطه في مجلس طلاب الجامعة الإسلامية التي تخرج فيها عام 1988 بعد أن حصل على درجة البكالوريوس في العلوم.

وانخرط في صفوف حماس، واعتقلته قوات الاحتلال عام 1989 خلال الضربة الكبرى الأولى لحركة حماس التي اعتقل فيها الشيخ الشهيد أحمد ياسين، وقضى 16 شهرا في سجون الاحتلال موقوفا دون محاكمة بتهمة العمل في الجهاز العسكري لحركة حماس، الذي أسسه الشيخ الشهيد صلاح شحادة، وكان اسمه وقتها “المجاهدون الفلسطينيون”.

بعد خروج الضيف من السجن، كانت كتائب عز الدين القسام بدأت تظهر كتشكيل عسكري لحركة حماس، وكان الضيف من مؤسسيها وفي طليعة العاملين فيها إلى جنب مع الشهيد ياسر النمروطي وإبراهيم وادي وغيرهم من الرعيل الأول من قادة القسام.

وعلى مدى عامين بقي الضيف مجهولا كناشط عسكري إلى أن اندلعت الخلافات عام 1992 بين “حماس” و”فتح” بسبب اتفاقات السلام.

حيث كشفت حادثة إطلاق نار بين أحد أعضاء فتح وأحد أعضاء كتائب القسام، فغضب الضيف لذلك غضبا شديدا، ونهر ذلك الشاب، وقام بسحبه من المكان، صارخا: إن رصاصنا لا يوجه إلا للعدو فقط، ومن وقتها علم الجميع أن الضيف هو أحد قادة كتائب القسام، وتوارى عن الأنظار.

برز دوره كقيادي عسكري بعد اغتيال عماد عقل عام 1993.

منذ تلك اللحظات بدأت رحلة الضيف مع المطاردة الإسرائيلية، واستطاع خلالها التغلب على واحد من أقوى أجهزة مخابرات العالم والنجاح في الإفلات من محاولات الاعتقال والاختطاف والاغتيال، و نجح في كسر الحصار حوله وتوجيه العديد من الضربات للاحتلال ومخابراته.

واستنادا إلى القصاصات والأخبار التي تنشرها الصحف عنه، يضم أرشيف المخابرات الإسرائيلية ملفا مكونا من آلاف الأوراق يتضمن كل صغيرة وكبيرة حول شكله وملامحه وصفاته، والأماكن المتوقعة لوجوده.

وعزت المخابرات فشلها في اغتياله أو القبض عليه إلى شخصية الضيف الذي قالت إنه يتمتع بقدرة بقاء غير عادية، ووصفه الإعلام الصهيوني بأنه “ابن موت” ، كما انه يحسن انتقاء رجاله المقربين بدقة وبطريقة يصعب اختراقها.

وتشير المصادر الإسرائيلية إليه باعتباره المسؤول المباشر عن تنفيذ وتخطيط سلسلة عمليات نفذها الجناح العسكري لحماس، أدت إلى مقتل وجرح مئات الإسرائيليين، إلا أن أخطر التهم الموجهة إليه هي إشرافه وتخطيطه لسلسلة عمليات الانتقام لاغتيال المهندس يحيى عياش التي أدت لمقتل نحو 50 إسرائيليا بداية عام 1996 (ونفذها الأسير حسن سلامة)، وتخطيطه كذلك لأسر وقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة أواسط التسعينيات.

وأدت خطورة الرجل إلى جعل اعتقاله جزءا من صفقة بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني تنص على قيام الأولى باعتقاله، مقابل أن تعطيها الثانية سيطرة أمنية على ثلاث قرى في القدس.

وبالفعل اعتقلت السلطة ضيف ودخل السجن في بداية أيار/ مايو عام 2000، لكنه تمكن من الإفلات من سجانيه في بداية الانتفاضة، واختفت آثاره منذ ذلك اليوم، وحتى محاولة اغتياله الفاشلة في أيلول/ سبتمبر عام 2002 نجا منها بأعجوبة، حيث فشلت صواريخ طائرات الأباتشي في قتله رغم أنها أصابت السيارة التي كان داخلها، وأدى الحادث إلى استشهاد اثنين من مرافقيه، وأشارت مصادر فلسطينية وقتها إلى أن الضيف فقد إحدى عينيه.

وخلال الفترة العصيبة التي تعرضت فيها حركة حماس للملاحقة من قبل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية ما بين عامي 1995 وحتى نهاية 2000 رفض الضيف بشدة التصدي لقوى الأمن الفلسطينية خلال قيامها باعتقال أعضاء القسام، وذلك حقنا للدم الفلسطيني.

في المفاصلة اللاحقة من ملف غزة، بعد فوز حماس بالانتخابات البلدية والتشريعية عام 2006، وبدء الحصار العربي الصهيوني على غزة، وأسر الجندي شاليط، والحروب الثلاثة التي شنتها “إسرائيل” على غزة منذ عام 2008 وحتى الحرب الحالية، كان الضيف  حاضرا، يخطط  ويقود دفة المقاومة، وهذا ما دفع الإعلام الصهيوني إلى اتهام الاستخبارات الإسرائيلية بأنها أخفقت في اكتشاف منظومة القيادة والتحكم لدى حماس، والعثور على مكان اختباء قادتها. 

وفي الوقت الذي كان يتباهى فيه  كبار قيادات الجيش الإسرائيلي في الأيام الأولى من العدوان على غزة بقوة الدمار التي ألحقها جيشهم بالأبرياء، كان ضيف ورجاله يواصلون التحكم بقواتهم، وإطلاق الصواريخ على “إسرائيل” والهجوم على قوات الجيش الإسرائيلي حتى في الأسبوع الرابع من المعارك.

نتنياهو يتحكم بآلة الموت ضد الفلسطينيين، والضيف يتحكم بزمان ومكان وتوقيت المعركة، ويكتب مع غزة الأخرى، غزة التي بنت تحت الأرض التاريخ من جديد.

ولم تكن صريحات وزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد، التي جاءت بعد خطاب الضيف الأخير الذي بثته قناة “الأقصى” الفضائية، خارج السياق، بالمدعو لابيد، يرد على خطبة الضيف الصوتية قائلاً: “محمد الضيف ذكر أنه ابن الموت ويحب الموت ويريده، لذلك سنصل إليه وسنقتله”.

نعم قد تصل تل أبيب إلى الضيف، هذا ليس مهما، فقد وصلت صواريخ القسام إلى كل المدن المحتلة ولم يعد ثمة مكان للصهاينة للاختباء فيه، وهذا بحد ذاته تاريخ أعاد الضيف كتابته من جديد. 

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *