عزالدين محمد السويركي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

العادات والتقاليد الفلسطينية… غرائب اندثرت وقيم باقية!!

عزالدين محمد السويركي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

كغيره من شعوب العالم ، تفرد الشعب الفلسطيني بعادات وتقاليد اتسم بها ، منها ما اندثر لخلوه من المنطق ومخالفة دين وجهل ، ومنها ما رسخ لكونه قيما فاضلة ونبيلة . خرجت هذه العادات من رحم الأديان والقرب الجغرافي من الشعوب العربية الخرى ، وعودة الفلسطيني من الخليج بعد أوسلو وحرب الخليج ، ولا شك أن الاحتلال الغاشم كان له دور في صياغة هذه العادات .

هنالك عادات لا زالت قائمة إلى الآن ، حتى في ظل التطور الذي يشهده العالم ، عادة إكرام الضيف بسخاء احدى هذه العادات النبيلة المستمدة من سماحة الإسلام وأصولنا العربية ، أيضا عند بناء البيوت ذبح الذبيحة وطبع كف حمراء على باب البيت من دم الذبيحة لدرء الحسد (باق مع مخالفته للدين الإسلامي ) ، في مدينة غزة مثلا عندما يسقف الرجل بيته يتوجب عليه ضمن العرف أن يوزع صنفا من الحلويات على الجيران .

أما في عادات الزواج ، كان الأولى بالشاب الزواج من ابنة عمه ، وان تعذر الأمر  يتزوج من بنت قريته  ، وألا يفكر بفتاة خارج القرية ، لكن مع التطور والاغتراب أصبح زواج الشاب من قريبته سببا لمشاكل صحية لدى الأبناء .

وعند الولادة ، كان الطفل يسمى على اسم جده لأبيه إن كان ميتا ، وان لم يكن فلا يسمونه به لأنه نذير شؤم وفأل بوفاة الجد ، ويسمى الطفل في اليوم السابع وتذبح العقيقة في هذا اليوم ، هذه العادات كلها اندثرت وتبقت فقط العقيقة عند القدرة عليها .

كان هذا موجز سريعا عن بعض عادات هذا الشعب التي  تعد جزءا من حضارته واصالته وتراثه الذي يتمسك به الأجداد

كتب هذه المقال استكمالا لمتطلبات التخرج من دبلوم التراث الفلسطيني في اكاديمية دراسات اللاجئين

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *