العبوس: “الأطباء وأطباء الاسنان” لم تصر على طلب الزيادة لهم لفتح الباب أمام المعلمين

العبوس: “الأطباء وأطباء الاسنان” لم تصر على طلب الزيادة لهم لفتح الباب أمام المعلمين

أكّد نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس على وقوف نقابة الأطباء وأطباء الأسنان ممثلة بنقيبيها مع نقابة المعلمين لنيل حقوقهم.

وأشار العبوس في منشور له عبر “فيسبوك” إلى أن نقابتي الاطباء واطباء الاسنان لم تصر على طلب الزيادة لهم لفتح الباب امام المعلمين لنيل حقوقهم، وحتى لا يحتج أحد بقوله ان ذلك سيفتح الباب لباقي النقابات لطلب الزيادة.

وتاليًا نص منشور العبوس:

وقوفنا مع المعلم لنيل حقوقه ليست بالامر الجديد وتم اصدار بيانات في حينها تؤكد على ذلك !

نقابتي الاطباء واطباء الاسنان ممثله بنقيبيها في مجلس النقباء بادرتا بحسن نيه بايثار المعلمين على انفسهم باقتراح زيادة علاوتهم ٣٠٪؜ ويضاف لها زيادة على المبلغ لاصناف المعلمين حسب درجاتهم وحتى لو وصلت نسبة علاوتهم لما يأخذه الاطباء واطباء الاسنان وهي تقريبا ١٥٠٪؜ ومن ساواك بنفسه لم يظلمك وللامانة لاقى ذلك موافقة بعض النقباء واعتبروه ايثارا منا للمعلمين على انفسنا !

ومن اجل ان لا يحتج احد بقوله ان ذلك سيفتح الباب لباقي النقابات لطلب الزيادة لم تصر نقابتي الاطباء واطباء الاسنان على طلب الزياده لهم لفتح الباب امام المعلمين لنيل حقوقهم !

ان الاختلاف في التعبير عن الحقوق لا يعني اطلاقا اننا لسنا مع المعلم في التعبير المشروع عن حقوقه !

لقد اجتهد المجلس حول التكتيك وهو اخراج طلاب الطبقه الوسطى والفقيره ويشكلوا٧٠٪؜ من الطلاب من هذه الازمه بما يحفظ حقوقهم ويمكن لهم نفس الفرصة مع طلاب المدارس الخاصة ابناء الاغنياء ! خصوصا انهم سيتقدموا لنفس امتحان التوجيهي وبنفس الزمن ويتنافسوا على نفس مقاعد الجامعات!!!

ولا يعني ذلك اننا لسنا مع المعلم بل معه لنيل حقه لكن دون ان يكون هناك ظلم لطرف ثالث لا بواكي لهم الا وهم الطلاب !

واكرر كرامة المعلم من كرامة الوطن ويهمنا بل ونصر ان يتلقى ابناؤنا العلم والمثل العليا من معلم وفرنا له كل سبل العيش الكريم والحفاظ على كرامته ولن نتخلى عنه في التعبير المشروع عن مطالبه ومعه باذن الله الى ان يصل لحقوقه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: