العقبة: شكاوى من ارتفاع فواتير المياه بعد تركيب “عدادات الديجتال”

العقبة: شكاوى من ارتفاع فواتير المياه بعد تركيب “عدادات الديجتال”

العقبة – البوصلة
طالب مواطنون قاطنون في المنطقة السكنية التاسعة والسابعة والعاشرة في محافظة العقبة بإزالة عدادات الديجتال للمياه، التي تم تركيبها مؤخرا من قبل شركة مياه العقبة بعد ارتفاع فواتير المياه بشكل جنوني بحسب المواطنين.

وتلقت “البوصلة” عشرات الاعتراضات والشكاوى المرفوعة على شركة مياه العقبة الى محافظ العقبة بسبب تركيب العدادات الجديدة والتي أضرت بالمواطنين ورفعت فواتير المياه لمستويات قياسية، بحسب زعم المواطنين.

وأكد مواطنون في حديث لـ”البوصلة” أن بعض الفواتير تجاوزت 300 دينار لشقة صغيرة لاتتجاوز مساحتها 100 متر مؤكدين أن العدادات التي تم تركيبها تستخدم لحساب الغاز وليس المياه.

ولوح سكّان المنطقة التاسعة برفع شكوى قضائية ضد شركة مياه العقبة بسبب تركيبها عدادات تقوم باحتساب كمية المياه بطريقة غير منطقية مهددين بفك عدادات المياه وتسليمها للشركة في حال لم تتجاوب الشركة مع مطالبهم.

وطالب مواطنون في “شكوى جماعية” بتشكيل لجنة محايدة لفحص العدادات المركبة حديثا وعدم فصل المياه عن القاطنين في المنطقة السكنية التاسعة بسبب عدم تسديدهم لفواتير المياه والتي تفوق ببعض الأحيان راتب الموظف العام.

كما أكد المواطنون في الشكوى على ضرورة إعادة فروقات الأموال والتي تم تحصيلها من المواطنين بعد تخيير شركة المياه المواطنين بدفع الفواتير المترتبة عليهم أو فصل المياه عنهم مطالبين في الوقت ذاته بإعادة العدادات الميكانيكية القديمة.

بالمقابل، أكدت شركة مياه العقبة خلال اجتماعها بممثلين عن أهالي المنطقة على أنها سترفع مطالب الأهالي الى هيئة المديرين لدراستها وايجاد حلول لها.

كما أقرت شركة مياه العقبة بعدم وجود أي جهاز مختص لفحص العدادات الذكية عند تقديم الاعتراضات مشيرة الى امكانية اعادة تسعير نظام تعرفة الشرائح لتتوافق مع طريقة احتساب ودقة العدادات الذكية الجديدة والتي تقوم باحتساب أي كمية بسيطة مما يرفع فاتورة المياه على المواطن.

وأكدت الشركة على أنها ستقوم بإعفاء المواطنين من رسوم الإعتراض والبالغة 10 دنانير تفهما منها لعدم وجود أجهزة فحص للعدادات الذكية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: