العمادي: مستمرون بدعم الشعب الفلسطيني والمشروعات الحيوية في قطاع غزة

أكد رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي اليوم السبت، أن بلاده مستمرة في دعم الشعب الفلسطيني والمشروعات الهامة والحيوية في قطاع غزة.

جاءت تصريحات العمادي خلال وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء وتجهيز مركز لغسيل الكلى شمال قطاع غزة، وفق بيان اللجنة القطرية.

وأوضح العمادي أن المشروع” سيقام على أرض بمساحة 550 متر مربع، مكون من ثلاثة طوابق، بتكلفة إجمالية بلغت 1.7 مليون دولار”.

ولفت إلى أنه “سيقدم خدمة غسيل الكلى بحيث يشمل نحو 40 سريرا وجهازا لغسيل الكلى ويقدم خدماته على أعلى المواصفات العالمية”.

وأكد أن بلاده تأمل من خلال إنجاز هذا المشروع تحسين الخدمات المقدمة لمرضى الكلى وضمان استمرارية تقديم الخدمات لهم.

والجمعة أعلن السفير محمد العمادي، أن اللجنة القطرية ستبدأ، الأحد، صرف مساعدات نقدية لـ 100 ألف أسرة فقيرة في قطاع غزة، بواقع 100 دولار، لكل أسرة.

وتشكل هذه المساعدات جزءا من دفعة مالية قطرية تبلغ 30 مليون دولار شهريا، وتأتي ضمن تفاهمات ترعاها مصر والأمم المتحدة، إضافة إلى قطر، لتعزيز تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، التي تم التوصل لها العام الماضي.

ووصل العمادي لقطاع غزة، صباح الجمعة، وعقد لقاء مع رئيس حركة “حماس” إسماعيل هنية، ورئيس الحركة بقطاع غزة يحيى السنوار.

يشار إلى أنه في أيار/مايو الماضي، قرر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تخصيص 480 مليون دولار لدعم الشعب الفلسطيني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ عام 2006، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

(قدس برس)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *