“العمل الإسلامي”: انطلاق الحوار الوطني يتطلب مناخ إيجابي يعالج حالة الاحتقان السياسي والشعبي

*-أكد ان الوطن لا يملك ترف الوقت لاستمرار سياسة التسويف والمماطلة في تحقيق الإصلاح الشامل
*-دعا لإنفراجة حقيقية في ملف الحريات العامة ووقف التغول الأمني على العمل السياسي والنقابي
*-طالب بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي وطيّ صفحة الاعتقالات السياسية
*-طالب بتوفير ضمانات حول تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وعدم تكرار تجربة لجان الحوار السابقة
*-تمتين الجبهة الداخلية وتحقيق المشاركة الشعبية في صنع القرار يمثل عنصر القوة الرئيس للأردن

طالب حزب جبهة العمل الإسلامي اليوم الاثنين، بتهيئة المناخ الإيجابي اللازم لانطلاق الحوار الوطني عبر معالجة حالة الاحتقان السياسي والشعبي.

وأضاف الحزب في تصريح صحفي صادر عن مكتبه التنفيذي أن ما يواجهه الأردن من أوضاع دقيقة وتفاقم للأزمات الداخلية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وضعف مؤسسات الدولة وغيرها من الأزمات لا يمكن معالجته إلا من خلال رؤية وطنية واستراتيجية توافقية على مسار للإصلاح الشامل.

وتاليا نص التصريح:

*تصريح صادر عن المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي*

تابع حزب جبهة العمل الإسلامي التصريحات الرسمية المتعلقة بالدعوة لحوار وطني مطلع الشهر المقبل حول التشريعات الناظمة للحياة السياسية، تمهيداً للوصول الى توافقات حولها.
ويؤكد الحزب في هذا الصدد أن ما يواجهه الأردن من أوضاع دقيقة، وتفاقم للأزمات الداخلية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتحديات وتهديدات خارجية، وضعف لمؤسسات الدولة التي بات ينخر فيها الفساد الإداري والمالي وتفاقم لفجوة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، لا يمكن معالجته إلا من خلال بناء رؤية وطنية واستراتيجية توافقية على مسار للإصلاح الشامل، ووجود إرادة جادة لدى أصحاب القرار بتغيير النهج القائم في إدارة شؤون البلاد وتجسيد المبدأ الدستوري “الشعب مصدر السلطات”.
ويرى الحزب أن بناء هذه الرؤية من خلال طاولة حوار وطني جاد ومسؤول يجتمع فيه الكل الوطني يتطلب عدة إجراءات لتهيئة المناخ الإيجابي وردم فجوة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، ووقف حالة تجريف الحياة السياسية والنقابية، وتخفيف حالة الاحتقان الشعبي الذي تفاقم بسبب فشل السياسات الحكومية التي أضرّت بالوطن وبالمواطن وذلك عبر عدة خطوات منها : 
1)طيّ صفحة الاعتقالات السياسية والإفراج عن جميع المعتقلين على خلفية قضايا حرية الرأي والتعبير أو نشاطهم السياسي والحزبي والنقابي ونشطاء الحراك المطالب بالإصلاح ووقف الملاحقات الأمنية وممارسات التضييق التي تتم بحقهم.
2)تحقيق انفراجة حقيقية في ملف الحريات العامة ووقف نهج التغول الأمني في الحياة السياسية والنقابية، وحالة استهداف الأحزاب والنقابات ودورها الوطني، والتراجع عن جميع الإجراءات المتخذة بحق نقابة المعلمين بما في ذلك القرارات التعسفية بإحالة عشرات المعلمين للتقاعد المبكر والاستيداع والنقل التعسفي، والإجراءات المتخذة بحق حزب الشراكة والإنقاذ ووقف سياسية التضييق الأمني على نشطاء العمل الحزبي والنقابي.
3) تحديد منهجية الحوار وجدول أعماله وآلية تمثيل القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية والحراك الشعبي بشكل واضح قبل بدء الحوار، وإعلان جدول زمني لأعماله وآلية تتفيذ مخرجاته، بما يحقق حواراً وطنياً مسؤولاً وجاداً بعيداً عن أي حوارات شكلية للتنفيس الداخلي أو الخارجي، فالوطن لم يعد يمتلك مزيداً من إضاعة الوقت في سياسة تسكين الأزمات بدلاً من معالجتها بشكل جذري مما يجعل حلها أكثر كلفة على الوطن والمواطن.
4)ويتساءل الحزب في هذا الصدد عن الضمانات الحقيقية للأخذ بمخرجات هذا الحوار الوطني التي ستتوافق عليها القوى المشاركة فيه والعمل بها، في ظل تجارب سابقة للجان الحوار التي عقدت بإرادة ملكية عام 2011  وما سبقها من اللجنة الملكية للأجندة الوطنية وغير ذلك من لجان الحوار التي لا تزال مخرجاتها حبيسة الأدراج ولم تجد طريقها للتنفيذ، وما تلا ذلك من تجاهل الحكومات لما تقدمت به الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني على مدى سنوات من مبادرات سياسية للإصلاح ومقترحات لتعديل القوانين الناظمة للحياة السياسية والتي ضربت بها الحكومات المتعاقبة عرض الحائط.
لذا نؤكد على أن الوطن ومع دخوله المئوية الثانية لا يملك ترف الوقت لاستمرار المماطلة من الجانب الرسمي وتأخير الإصلاح السياسي الحقيقي الذي يمكّن الإرادة الشعبية من المشاركة في عملية صنع القرار، فقوّة الأردن تتمثل بوحدة جبهته الداخلية وتلاحم الموقف الرسمي مع الإرادة الشعبية بما من شأنه حماية الأردن وسيادته ومصالحه العليا وتحقيق كرامة الأردنيين وتطلعاتهم نحو الحرية و التنمية والرفاه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *