“العمل الإسلامي” يحذر من مخاطر النهج الحكومي تجاه أموال الضمان الاجتماعي

حذر حزب جبهة العمل الإسلامي من استمرار النهج الحكومي في اللجوء إلى صناديق الضمان الاجتماعي والضغط عليها لتغطية العجز الحكومي في معالجة ملف متضرري الجائحة.

جاء ذلك في تصريح للمكتب التنفيذي للحزب بعد قرارات الحكومة وآخرها عدم إدراج مديونية الحكومة لصالح الضمان الاجتماعي في مشروع الموازنة العامة.

وقال الحزب إن هذا النهج في الاقتراض من صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي يشكل خطرا على موجودات الصندوق من مدخرات ملايين الأردنيين.

وتاليا نص التصريح:

*تصريح صادر عن المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي*
تابع حزب جبهة العمل الاسلامي بقلق شديد الممارسات الحكومية الأخيرة المتعلقة بمؤسسة الضمان الاجتماعي والتي كان آخرها عدم إدراج مديونية الحكومة لصالح الضمان الاجتماعي في مشروع الموازنة العامة ضمن مساعي الحكومة لتضليل الرأي العام فيما يتعلق بتفاقم الأزمة الاقتصادية لا سيما حجم المديونية والمتوقع ان تصل إلى 113% من الناتج المحلي الاجمالي.
كما يحذر الحزب من استمرار النهج الحكومي في اللجوء إلى صناديق الضمان الاجتماعي والضغط عليها لتغطية العجز الحكومي في معالجة ملف متضرري جائحة كورونا، واستمرار سياسية الاقتراض من صندوق  استثمار أموال الضمان الاجتماعي والتي بلغت نحو 7 مليارات دينار مما يشكل خطراً على موجودات الصندوق من مدخرات لملايين الأردنيين، في حال تعثر الحكومة في سداد هذه القروض في الوقت الذي تعتبر فيه الحكومة الضامن لأموال الأردنيين في الضمان الاجتماعي.
ويطالب الحزب الحكومة بوضع استراتيجية إقتصادية وطنية لمعاجلة عجز الموازنة بعيداً عن سياسة الإقتراض والمساس بأموال الأردنيين التي جمعوها على مدار عقود من الزمن بعرق جبينهم، مع وقف سياسة اللجوء لجيب المواطن في معالجة الأزمات الإقتصادية، محذرين من أثر ذلك على الاستقرار المجتمعي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *