“العمل الإسلامي” يطالب الحكومة بسحب أنظمة الإعلام ووقف نهج التضييق على الحريات

“العمل الإسلامي” يطالب الحكومة بسحب أنظمة الإعلام ووقف نهج التضييق على الحريات

جبهة العمل الإسلامي 2

-أكد رفض الشروط الأمريكية المرتبطة بتمويل الأونروا معتبراً أنها حلقة بمخطط تصفية قضية اللاجئين

استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي استمرار النهج الحكومي في التضييق على الحريات الإعلامية وحرية الرأي والتعبير والذي ‏كانت آخر فصوله أنظمة الإعلام المعدلة التي نسبت بها هيئة الإعلام لديوان التشريع.

وطالب الحزب الحكومة بسحب هذه ‏الأنظمة لما تشكله من تقييد للحريات الإعلامية، ومخالفة للقانون والدستور.‏

وقال الحزب إن هذه التعديلات تتناقض مع التصريحات الرسمية عن الإصلاح السياسي ‏والمطالبات بتهيئة مناخ إيجابي لتحقيق الإصلاح المنشود ومعالجة تفاقم حالة الاحتقان الشعبي، مما يتطلب إلغاء هذه التعديلات وإلغاء ‏كافة القوانين التي تقيد حرية الرأي والتعبير والحريات الإعلامية.‏

وتاليا نص البيان:

بيان صادر عن المكتب التنفيذي لحزب جبهة العمل الإسلامي

أنظمة الإعلام المعدلة: يستنكر حزب جبهة العمل الإسلامي استمرار النهج الحكومي في التضييق على
الحريات الإعلامية وحرية الرأي والتعبير والذي ‏كانت آخر فصوله أنظمة الإعلام المعدلة التي نسبت بها هيئة الإعلام لديوان التشريع، حيث يطالب الحزب الحكومة بسحب هذه ‏الأنظمة لما تشكله من تقييد للحريات الإعلامية، ومخالفة للقانون والدستور.‏

ويرى الحزب أن هذه التعديلات تهدف لمحاصرة وسائل الإعلام المستقلة لا سيما المواقع الإلكترونية والناشطين عبر الفضاء ‏الالكتروني، والتضييق على الحريات العامة التي كفلها الدستور، بما يتناقض مع التصريحات الرسمية عن الإصلاح السياسي ‏والمطالبات بتهيئة مناخ إيجابي لتحقيق الإصلاح المنشود ومعالجة تفاقم حالة الاحتقان الشعبي، مما يتطلب إلغاء هذه التعديلات وإلغاء ‏كافة القوانين التي تقيد حرية الرأي والتعبير والحريات الإعلامية.‏

ويؤكد الحزب أن استمرار العقلية العرفية في التضييق على الحريات سيفاقم من فجوة الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، ويفاقم من ‏حالة تراجع الأردن في مختلف المؤشرات الدولية المعنية بحالة الحريات والديمقراطية وحرية الإعلام التي صنفت الأردن ضمن ‏الدول السلطوية وغير الحرة، مما يتطلب تغييراً حقيقياً للنهج القائم بما يحقق مصالح الوطن والمواطن.‏

القيود الأمريكية على الأونروا: يؤكد الحزب رفضه لاتفاق الإطار بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” ووزارة الخارجية الأمريكية والذي ‏يضع قيودًا وعراقيل أمام عمل الوكالة في الأراضي الفلسطينية ومناطق الشتات بما فيها الأردن، لما تمثله الوكالة من رمزية و شاهد على قضية اللاجئين الفلسطينيين ‏ومعاناتهم‎.‎

ويرى الحزب أن الاشتراطات الأمريكية للوكالة تهدد استقلاليتها وتفرض سيطرة أمريكية على عملها ونشاطاتها، رغم كون الوكالة ‏مؤسسة مستقلة تابعة للأمم المتحدة، حيث تربط الاشتراطات الأمريكية استمرار التمويل بـ”ضمان الحياد” في عمل الأونروا وموظفيها ‏ومنتفعيها من اللاجئين الفلسطينيين، في محاولة لسلخهم عن الارتباط بقضيتهم، وهو ما تجسد بقرار الوكالة مؤخرًا توقيف عدد من ‏الموظفين عن العمل، بسبب ما وصفته الوكالة بـ”خرق مبادئ وقوانين ونظم الحيادية، والتحريض على العنف وإثارة الكراهية‏” وفقاً ‏للشروط الأمريكية.‏

ويؤكد الحزب على ضرورة تدخل الحكومات العربية ومنظمات المجتمع الدولي لوقف استخدام تمويل أنشطة وكالة الغوث لغايات ‏الابتزاز السياسي، وضرورة مساندة الوكالة وتقديم الدعم اللازم لها، والتصدي لمشاريع تصفية الوكالة ضمن مخطط تصفية قضية ‏اللاجئين الفلسطينيين وإلغاء حق العودة.‏

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *