“العمل” تحذر من تشغيل العمالة الوافدة المخالفة

ضبط 116 عامل وافد مخالف للقانون

نفذت فرق ولجان التفتيش في وزارة العمل ليلة امس حملة تفتيشية مشتركة مع الاجهزة الأمنية أسفرت عن ضبط (116) عامل وافد مخالف لقانون العمل,منهم من لا يحمل تصاريح عمل او يحمل تصريح عمل مخالف لمهنة العامل.

وقال المهندس عدنان الربابعة, انه وإستكمالا للإجراءات التي تقوم بها وزارة العمل في مجال ضبط سوق العمل الوطني والتأكد من عدم وجود عمالة وافدة مخالفة,فقد تقرر الإستمرار في الحملات واللجان التفتيشية سواء الروتينية التي يتولاها مفتشو وزارة العمل او المشتركة مع الاجهزة الامنية.

واوضح ان الوزارة ستواصل سعيها واستثمار كافة الجهود في تنظيم سوق العمل ومتابعة المخالفين والحد من المخالفات والتجاوزات التي تحصل من قبل بعض المنشآت او العمالة الوافدة, مشددا على ان الوزارة ستتخذ الاجراءات القانونية بحق اصحاب العمل الذين يشغلون عمالا مخالفين, اوالاشخاص الذين يتسترون على تلك العمالة وبنفس الوقت تطبيق القانون على العمالة الوافدة المخالفة والتي قد تصل الى التسفير. داعيا العمال الوافدين واصحاب العمل الاستفادة من فترة توفيق وقوننة اوضاع العمالة الوافدة المخالفة التي منحت لهم وستنتهي في الاسبوع الاخير من الشهر المقبل.

وجددت وزارة العمل دعوتها إلى الى اصحاب العمل بالتوقف عن تشغيل العمالة الوافدة المخالفة لقانون العمل وتحت طائلة المسؤولية القانونية.

وأهاب البيان بأصحاب العمل ضرورة التقيد بالقوانين والانظمة والتعليمات الصادرة من الوزارة بخصوص العمالة الوافدة.

وبين البيان ان من مصلحة العمالة الوافدة وخاصة المتسربة الى سوق العمل والمخالفة ان تحترم القوانين والانظمة, خوفا من ان يتم إستغلالها وهضم حقوقها العمالية والانسانية والاجتماعية من قبل البعض من اصحاب العمل لعدم توفر تصاريح سارية المفعول بحوزتهم.

 وأشار البيان الى اهمية حصول العامل الوافد على تصاريح رسمية, إضافة الى ضرورة تحديد الاقامة ومكان العمل لة لاعتبارات كثيرة, داعيا اصحاب العمل تغليب المصلحة العامة على الخاصة, والتبليغ عن اي عامل وافد مخالف وعدم تشغيلهم ما لم يكن لديهم تصريح عمل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *