| التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة | “الغذاء والدواء”: اجراءات احترازية بخصوص أدوية “مساعد السكري”

البوصلة – قال مدير عام مؤسسة الغذاء والدواء الدكتور نزار مهيدات ان المؤسسة قامت بإجراءات احترازية منذ تاريخ 15 كانون الاول الماضي بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة.


وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قامت بسحب بعض تشغيلات المستحضرات التي تحتوي على المادة الفعالة “الميتفورمين اكستيندد ريليس” حيث تبين وجود المادة الشائبة “ان – نيتروسوديميثلامين” بتركيز أعلى من الحدود المسموح بها عالميا في حال استخدامها لفترات طويلة وبشكل يومي.


وأوضح مهيدات ان مؤسسة الغذاء والدواء قامت بإصدار تعميم بتاريخ 15 كانون الأول الماضي لمصنعي ومستوردي الأدوية يلزمهم بتزويد المؤسسة بنتائج فحص الشائبة من قبل مصنعي المادة الفعالة والتي تستخدم في علاج مرض السكري النوع الثاني سواء كان الدواء مسجلا أو مقدما للتسجيل والقيام بمراجعة شاملة لطرق التصنيع لديهم وفحص جميع التشغيلات الموجودة في السوق الأردني مدعمة بطرق التحليل ودراسة الثباتية وان تكون قادرة وبشكل علمي على إثبات خلو المواد الداخلة في تصنيع هذه الأدوية من الشائبة و أن تكون متواجدة بصورة أقل من الحدود المسموح بها عالميا وأن ينطبق هذا أيضا على المنتج بصورته النهائية.


واضاف مهيدات لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان التشغيلات التي تم سحبها في اميركا غير مسجلة في الأردن، مشيرا الى ان إعلان إدارة الغذاء والدواء الأميركية يوم الخميس الماضي بخصوص عدد محدود من الشركات وفي الشكل الصيدلاني للأقراص ممتدة المفعول وليس لكل الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين في حين أن جهات صحية أخرى منها المملكة المتحدة وإسبانيا وألمانيا والبرتغال وجمهورية مصر العربية ما زالت تقوم بعمل التحليل اللازم للتحقق من نسبة الشائبة وهو نفس الاجراء الاحترازي المتبع من قبل المؤسسة العامة للغذاء والدواء.


 من جهته أكد البروفيسور كامل العجلوني رئيس المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة أن دواء المتفورمين الذي يتناوله 80% من مرضى السكري في العالم آمن.

وقال العجلوني ردا على سؤال حول ما اشيع عن الدواء، إن الميتفورمين هي مادة لها فوائد كثيرة وعديدة، بالاضافة الى انها تخفض تركيز السكر عند عند السكريين.

واضاف أن هذا الدواء هو الاقوى بالاضافة الى “السلفونوريا” (Amaryl/ الاماريل واخواته) ومثيلاته وغيرها والمتواجدة في الاسواق منذ ما يناهز الـ 70 عاما.

وبين أن له فوائد اخرى مثل زيادة الخصوبة عند النساء وتنظيم الدورة الشهرية وتثبيت الحمل، كما أثبت فعاليته في محاربة العديد من السرطانات، والعديد من الفوائد الاخرى التي يطال ذكرها.

واشار الى أن مادة الميتفورمين تنتجها أكثر من ألف شركة عالميا، وعلى مستوى الأردن تنتجها أكثر من 5 شركات محلية، اضافة الى الشركات التي تستوردها باسماء اجنبية.

وقال البروفيسور العجلوني إن العديد من الشركات المنتجة لمادة الميتفورمين أوضحت أن منتجها لا يحتوي على المادة الحافظة نيتروسوديميثلامين (NDMA)، علما أن دراسات وابحاث تجري في دول العالم للتحقق من خلو الميتفورمين من مادة الـ (NDMA).

وأكد العجلوني أنه على الطبيب والمريض التأكد من خلو الميتفورمين المعروف اردنيا بالمساعد، من هذه المادة، مشيرا الى أنه لم يثبت لغاية الان وجود الـ (NDMA) في المنتج الأردني بحسب ما أكده له مدير المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور فواز مهيدات خلال اتصال هاتفي به.

وبين العجلوني أنه على المرضى عدم ايقاف العلاج قبل استشارة الطبيب، لان ذلك قد يعرضه لانتكاسة موضحا أن هذا الدواء هو أهم دواء اكتشفه الانسان لعلاج السكري، حيث يضبط مستوى السكر بشكل ممتاز دون ان يسبب زيادة في الوزن او نقصا في سكر الدم، وعلاوة على ذلك فهو آمن ومتوفر وزهيد الثمن وعظيم القيمة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *