الغنوشي يتلقى دعوة من الاتحاد البرلماني الدولي لحضور مؤتمره

الغنوشي يتلقى دعوة من الاتحاد البرلماني الدولي لحضور مؤتمره


دعا رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي الاتحاد البرلماني الدولي إلى التحرك وبسرعة لمساعدة تونس على العودة السريعة إلى مسارها الديمقراطي والدستوري.

وكان الغنوشي تلقى دعوة من الاتحاد البرلماني الدولي للمشاركة في أعمال مؤتمره المنعقد في فيينا بالنمسا في الفترة ما بين 6 و9 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وقال بيان صادر عن رئيس البرلمان إنه “نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا فقد تم تفويض النائبين أسامة الخليفي (رئيس كتلة حزب “قلب تونس”) وفتحي العيادي (نائب عن حركة النهضة) لتمثيل رئيس مجلس نواب الشعب في هذا المؤتمر”.

ودعا النائب الخليفي، في الكلمة التي ألقاها، الاتحاد البرلماني الدولي إلى الوقوف إلى جانب واحدة من أهم التجارب الديمقراطية.

ودعا الخليفي الاتحاد إلى تشكيل وفد لزيارة تونس والتعرف على أوضاع مجلس النواب المنتخب ونوابه وذلك في أقرب وقت.

وقال إن تونس تعيش على وقع انحراف دستوري وقانوني خطير عطل أهم مؤسسة من مؤسسات الديمقراطية الشرعية فتم تجميد صلاحيات البرلمان.

ونبه الخليفي إلى التضييق على الحريات ومنع النواب من التنقل، وتجريدهم من الحصانة، ووضع العديد منهم تحت الإقامة الجبرية، فيما حوكم البعض الآخر أمام محاكم عسكرية.


إضراب عن الطعام

من ناحية أخرى دخل النائب المستقل ياسين العياري، الثلاثاء، في إضراب عن الطعام بسجنه في المرناقية.

وفي بيان نشر على الصفحة الرسمية للنائب المسجون، فإن الإضراب يأتي بعدما استوفى ياسين العياري جميع الطرق القانونية من أجل رفع مظلمته، والتي قوبلت بالانتهاكات والخروقات القانونية.

وقدم النائب العياري للرأي العام جملة من الأسباب التي جعلته يقرر الدخول في إضراب عن الطعام ومن بينها التتبّع العسكري الجديد الذي وجد نفسه عرضةً له في الأيام السابقة وموضوعه تدويناته التي كتبها بعد 25 تموز/ يوليو والرافضة لما حصل.

واعتبر العياري أن ذلك يعد خرقا جسيما لحرية التعبير والزج بالمحاكم العسكرية لإلجام أصوات المدنيين.

عربي 21

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *