القره داغي: القضية الفلسطينية تمر “بأحلك الظروف” بعدما تخلى عنها الأقربين

قال أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، اليوم الأحد، إن القضية الفلسطينية تمر “بأحلك الظروف”، داعيا الفلسطينيين إلى الوحدة.

وقال القره داغي، في بيان صحفي، بمناسبة “اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”، إن الشعب الفلسطيني “تخلى عنه غالب الأقربين فعقدوا صفقات التطبيع والتركيع والهرولة والتنازل مع محتلي الأقصى والقدس وفلسطين”.

وأضاف أن تلك الصفقات عقدت “بأمر من المعلم الأكبر والسيد المتنفذ (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب”. في إشارة لتطبيع دول عربية مع إسرائيل.

وفي الفترة الماضية توصلت الإمارات والبحرين والسودان إلى اتفاقيات تطبيع العلاقات مع إسرائيل، برعاية أمريكية.

ولفت أمين عام اتحاد علماء المسلمين إلى أن “ترامب منع كل مساعدة يستحقها الفلسطيني المعذب (..) في المقابل أقر للصهاينة بما لا يملك”.

واستطرد: “الحقيقة أن فلسطين تمر بأحلك الظروف وبأيام عصيبة تحيط بالقضية والشعب الفلسطيني كما يحيط السوار بمعصم اليد”.

واستدرك: “الأمل بعد الله تعالى معقود على وحدة الشعب الفلسطيني، وعلى الأخوة الفلسطينيين واجب كف التنازع وجمع الكلمة”.

كما دعا القره داغي، إلى “صياغة خطة استراتيجية للمواجهة والتحرير” من الاحتلال الإسرائيلي.

وعانى الفلسطينيون كثيرا، منذ وصول ترامب للسلطة مطلع 2017، إذ لم يتردد باتخاذ قرارات تؤدي إلى تصفية قضيتهم، بينها “صفقة القرن” التي تبدد حلم إقامة دولتهم، ونقل سفارة واشنطن للقدس، والتطبيع مع دول عربية، وتقليص المساعدات لوكالة “أونروا”.

وفي 29 نوفمبر من كل عام، تُقام في عدد من دول العالم فعاليات تضامنية مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المنتهكة من قبل إسرائيل، لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي أقرته الأمم المتحدة عام 1977.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *