“القسام” تعرض مراحل تطوّر سلاحها منذ الانسحاب الإسرائيلي من غزة

“القسام” تعرض مراحل تطوّر سلاحها منذ الانسحاب الإسرائيلي من غزة

عرضت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مراحل تطور سلاحها وتكتيكاتها منذ الانسحاب الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2005م حتى اليوم.

وقالت القسام، في تقرير عبر موقعها الإلكتروني في الذكرى الـ16 للانسحاب الإسرائيلي من غزة، إنها “أولت أهمية قصوى لمضاعفة القدرة القتالية لمجاهديها وزيادة نوعية وكفاءة الوسائل القتالية، كما زاد اهتمامها بالتصنيع المحلي الذي كان له دور بارز في مرحلة ما قبل الانسحاب الصهيوني من قطاع غزة، لتحقيق نوعٍ من الاكتفاء في ظل الحصار المطبق المضروب من القريب والبعيد؛ فجيشت الكتائب الجهود والعقول لأجل هذا الهدف وكان لذلك بفضل الله نتائج مبهرة”.

وأضافت أن “صواريخ القسام البدائية أرّقت العدو خلال وجوده في قطاع غزة وكانت مدياتها لا تزيد عن 20 كيلومتراً، وتحمل رؤوساً حربية صغيرة، ولكن ومع مرور الأعوام والجهود المضنية التي بذلها مهندسو القسام، وصلت هذه الصواريخ لمديات لم يتوقعها الاحتلال فدكت تل أبيب ودخلت أجيال جديدة من الصواريخ للخدمة (M75- R160-J80-S55-A-SH- AYASH) بمديات تصل لأكثر من 250 كيلومتراً، ورؤوس حربية تزن مئات الكيلوغرامات”.

وذكرت أن “العدو والصديق شاهد زيادة القدرة التدميرية لصواريخ القسام خلال معركة سيف القدس”.

العبوات ومضادات الدروع

وأشارت القسام إلى أنها “اعتمدت في تصنيع العبوات على المواد الأولية في قطاع غزة، واستطاعت نسف العديد من المواقع العسكرية والآليات بهذه العبوات، ومع التطور العسكري على هذه الصناعات تمكن مهندسو الكتائب من تصنيع عبوات جديدة بأحجام صغيرة مقارنة وبفاعلية أكبر، وخصصت لمهام متعددة (أرضية – برميلية – مضادة للأفراد – مضاد للدروع- …) وغيرها الكثير”.

ولفتت إلى أن “سلاح مضاد الدروع شهد تطوراً مهماً منذ اندحار العدو عن غزة؛ فبعد أن كان السلاح المستخدم هو RPG وقذائف الياسين والبتار المحلية، دخلت على الخط القذائف الترادفية ثم الأسلحة النظامية الموجهة التي أعطت نوعاً من التفوق للمجاهد القسامي في مواجهة آليات العدو”.

الطائرات ومضاداتها

وبيّنت كتائب القسام أنها “أدخلت أسلحة جديدة إلى الصراع مع المحتل لم تكن موجودة قبل عام 2005؛ إذ بدأت مرحلة التصدي لطائرات العدو بدءاً بالرشاشات الثقيلة وصولاً إلى المضادات المحمولة على الكتف من طراز سام7”.

وأكدت أن “السعي لكسر التفوق الجوي للعدو سيتواصل”.

وقالت الكتائب: “كما أذهلت القسام العدو حين استخدمت في عام 2014م طائرات الأبابيل محلية الصنع لأغراض متعددة، فيما كشفت معركة سيف القدس 2021م عن أجيال جديدة من الطائرات تمثلت بـ” شهاب الانتحارية” و “الزواري” لمهام الاستطلاع، فلم تعد سماء فلسطين حكراً على طائرات العدو”.

تطور تكتيكات المقاومة

وذكرت القسام أنه “منذ اندحار العدو عن غزة بدأت المقاومة الفلسطينية تصقل تجربتها وتطور كفاءة مقاتليها وتطور من تكتيكاتها وتبتدع أخرى جديدة، فما كاد العدو ينسى جحيم غزة حتى تلقى ضربة قوية في عملية أسر الجندي جلعاد شاليط عام 2006م لتتلاحق بعدها عمليات الأنفاق التي كان آخرها سلسلة العمليات خلف الخطوط خلال معركة العصف المأكول”.

وأضافت “كما واصلت كتائب القسام تصديها لاعتداءات جيش الاحتلال وبرزت بطولات مجاهديها مع باقي فصائل المقاومة في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول وسيف القدس التي فاجأت فيها العدو بتكتيكات جديدة، كبدت العدو من خلالها خسائر فادحة وأسرت عدداً من جنود الاحتلال”.

وتابعت “فبرز خلال معركة 2014م تكتيك القتال عبر البحر من خلال عملية (زيكيم) البحرية، وما زالت وحدات الكوماندوز البحري تطور قدراتها للإثخان في العدو خلال أي معركة قادمة”.

“كما برز في معركة سيف القدس 2021م تكتيك جديد في استخدام الصواريخ التي تخطت القبة الحديدية، وضربت العدو في العمق حتى وصلت مدى 250كم، فأصبحت كل فلسطين المحتلة في مرمى صواريخ القسام”، وفق الكتائب.

وأشارت القسام إلى أن “صراع العقول مع العدو شهد تطوراً كبيراً؛ فمن سلاح الاتصالات الذي حاول العدو ضربه مراراً إلى المعركة الإلكترونية والاختراقات المتكررة لمقدرات العدو وجنوده، وما زالت هناك في الخفاء معركة محتدمة مع العدو ومنظومته الأمنية”.

وختمت القسام تقريرها بالقول إنه: “بعد سنوات من الإعداد والمعارك والجولات الجهادية تبقى كتائب القسام على عهدها مع شعبها وأمتها بأن تشرفهم في كل ميدان نزال مع العدو، وأن توجه ضربات صاعقة لجيشه المهزوم وقيادته الهزيلة”.

وتوافق هذه الأيام الذكرى الـ16 للانسحاب الإسرائيلي من غزة تحت ضربات المقاومة، بعد احتلال عسكري استمر 38 عامًا، أقام خلالها الاحتلال المستوطنات والحواجز العسكرية داخل القطاع لإذلال الفلسطينيين وللقيام بالجرائم ضد مواطنيه العزل.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *