القوى الفلسطنية تدعو لمواجهة الاحتلال وجعل يوم 28 رمضان معركة حقيقية

القوى الفلسطنية تدعو لمواجهة الاحتلال وجعل يوم 28 رمضان معركة حقيقية

دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، اليوم السبت، جماهير الشعب الفلسطيني للانخراط الكامل في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي في كل مكان في القدس والضفة وقطاع غزة والداخل المحتل، وتظاهر أبناء شعبنا في الشتات أمام السفارات والمؤسسات الدولية وفي كل العواصم العالمية.

وأكدت اللجنة، في بيان صحفي، أن “يوم ٢٨ رمضان الذي تنوي فيه عصابات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى هو يوم للمواجهة والاشتباك على كافة نقاط التماس والحواجز والمستوطنات وتحويل هذا اليوم الي يوم معركة حقيقية تغطي كافة أنحاء فلسطين”.

وطالبت القوى بالبدء الفوري بإطلاق القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية بمشاركة الجميع لتقود الهبة الشعبية والجماهيرية في مواجهة الاحتلال والاستيطان على طريق الانتفاضة الشاملة.

 ودعت أبناء الأمة العربية والإسلامية وأنصار الحق والعدالة في كل مكان إلى الخروج للتعبير عن دعمهم وإسنادهم لأبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

وطالبت الدول العربية بالتعبير عن موقف واضح ضد ما يدور في القدس من جرائم ضد شعبنا وضد الإنسانية.

ودعت أبناء شعبنا في قطاع غزة والشباب الثائر إلى الانطلاق في فعاليات تضامنية وكل أشكال المقاومة الشعبية تضامنا وإسنادا لشعبنا في القدس المحتلة.

وثمّنت القوى موقف الدول الشقيقة والصديقة وكافة المنظمات الدولية التي رفضت سياسات الاحتلال في القدس وأدانت هجمته الشرسة على شعبنا، مطالبة الجميع بالضغط على الاحتلال لإيقاف هذه السياسات الكفيلة بتفجر المنطقة بأكملها.

وقالت القوى إن “جماهيرنا في القدس تهب لتدافع عن الأرض والوطن والكرامة وتواجه إرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال وتطلق المواجهة الحقيقية في كل شارع وزقاق دفاعًا عن الشيخ جراح وباب العمود والبلدة القديمة وكل شبر من مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين وترسخ عروبتها وحق أهلها فيها في منازلهم وشوارعهم وأرضهم”.

وذكرت أن “هذه هي لحظة مواجهة الحقيقة الثابتة ألا تعايش مع الاحتلال وألا استسلام لمخططاته، وأن المواجهة الدائمة على طريق الانتفاضة الشاملة هي خيار شعبنا، وهي طريقه لمقاومة الاحتلال وإسقاط كل مخططاته من استيطان وتهويد وتمييز عنصري وتطهير عرقي”.

ووجهت القوى رسالة لأهلنا في القدس قالت فيها: “نفخر بكم ونعتز بنضالكم ونقدر تضحياتكم ونقول لكم أنتم بوصله الانتصار وستبقى القدس وجهة الأحرار وعاصمة الثوار لن تهين ولن تستكين حتى الحرية والاستقلال”.

(شهاب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *