زياد ابحيص
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

اللبدي ومرعي و”درس الإرادة”

زياد ابحيص
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

ما نتعلمه من تحرير هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي هو أن النخبة السياسية في بلادنا تدفع إلى المواجهة دفعاً، فهي ليست خيارها الأول، ولا تقع ضمن خياراتها المحببة و”العقلانية” كما تراها، لكن الإرادة التي تبدأ بمجموعة أفراد وتسري لتصبح إرادة شعبية واسعة هي التي تدفع النخبة السياسية للبحث عن مخرج أمامها، وهو درسٌ مكرر لكن تجدده عملياً مهم وضروري.

لا شك أن استجابة تلك النخبة المتحكمة بالقرار لضغوط الجماهير الواقعة تحت حكمها هو أمرٌ إيجابي، نريد له أن يستمر، لكن دون أوهامٍ يراد استثمار اللحظة الراهنة لصناعتها، فوادي عربة ما زال نهجاً تعتنقه هذه النخبة، والعمل المقاوم في فلسطين هو “إرهاب” يحاكم “مقترفه” أمام محكمة أمن الدولة بعين هذه النخبة… والطريق ما زال طويلاً من حيث نقف إلى حيث نتمنى.

لقد كان هذا نجاحاً مهماً يعيد الاعتبار لسلاح الإرادة الذي امتشقته هبة أولاً من بين براثن السجان حين أضربت عن الطعام، وامتشقه أصدقاء عبد الرحمن وأحبابه حين قرروا أن لا يستسلموا لأن تكون قصته مجرد بكائية جديدة، ومن هناك سرت عدوى تلك الإرادة لتصبح إرادة شعبية تصنع إنجازها الثاني في الأردن في غضون شهور…

إن كان من درسٍ نتعلمه هنا، فهو أن الإرادة هي السلاح، وأننا في كل مرة نريد أن نرى إنجازاً علينا أن نمتشقه على أصوله.

*زياد ابحيص: باحث مهتم بشؤون القدس

(البوصلة)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *