الليرة التركية تسجل ارتفاعا بعد إعلان وزير المالية استقالته

سجلت الليرة التركية، الاثنين، ارتفاعا أمام العملات الأجنبية، مع بدء التداول الأسبوعي، وذلك بعد إعلان وزير المالية والخزانة براءات ألبيرق استقالته من منصبه، وإقالة رئيس البنك المركزي بقرار رئاسي.

ورغم إعلان براءات ألبيرق استقالته من منصبه، فإنها لم تعلق الحكومة التركية على القرار حتى اللحظة، فيما لم تتداوله المواقع الصحفية المقربة من السلطات.

وارتفع مؤشر الليرة التركية، بعد تراجع لأسابيع، وسجلت في الساعة السادسة بتوقيت غرينتش 8.20 أمام الدولار الأمريكي، و9.79 أمام اليورو الأوروبي.

وفي خطوة مفاجئة أثيرت تساؤلات واسعة داخل الأوساط الاقتصادية، عن أسباب إعلان وزير الخزانة والمالية التركي براءات البيرق، الأحد، استقالته من منصبه كوزير للمالية، الذي يتقلده منذ نحو سنتين، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”.

وقال ألبيرق، في منشور عبر صفحته الرسمية في “إنستغرام”: “أتقدم بالشكر للشعب التركي وللرئيس رجب طيب أردوغان، وأعلن استقالتي من منصبي؛ بسبب وضعي الصحي، وأفضل أن أخصص وقتي لأسرتي”.

وتأتي استقالة ألبيرق، بالتزامن مع قرار جمهوري صدر السبت، بإقالة محافظ البنك المركزي مراد أويصال من منصبه، وتعيين وزير المالية الأسبق، ناجي آغبال، خلفا له.

وصباح الاثنين، أكد رئيس البنك المركزي التركي، ناجي آغبال، عزمه على مواصلة استخدام جميع أدوات السياسة النقدية تماشيا مع الهدف الرئيسي لاستقرار الأسعار.

وقال آغبال في بيان، الإثنين: “إن الأهداف الرئيسية للبنك المركزي هي ضمان والحفاظ على استقرار الأسعار، وتماشيا مع الهدف الرئيسي سنستخدم جميع أدوات السياسة بشكل حاسم”.

وأضاف أنه سيتم تعزيز الاتصال في السياسة النقدية في إطار مبادئ الشفافية والمساءلة والقدرة على التنبؤ.

وأوضح أنه يتم مراجعة الوضع الحالي ومتابعة التطورات عن كثب حتى تاريخ اجتماع لجنة السياسة النقدية في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وأشار بهذا الخصوص إلى أنه سيتم اتخاذ القرارات الضرورية في ضوء البيانات والتقييمات التي سيتم تشكيلها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *