المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية يدعو لمقاطعة فرنسا

دعا المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية “USCMO”، إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، بسبب تصاعد معاداة الإسلام فيها مؤخرا.

وأعرب المجلس في بيان، عن بالغ اندهاشه “بسبب الهجمات الوقحة والضغوطات المتعصبة والتمييز الذي تمارسه الحكومة الفرنسية والرئيس إيمانويل ماكرون، بحق الإسلام والمسلمين”.

وأشار البيان إلى أن فرنسا تشهد أزمة اجتماعية بسبب تصاعد العلمانية، والتمييز الذي يتعرض له المسلمين يوما بعد يوم، على خلاف الأديان الأخرى، الأمر الذي بات يشكل خطرا كبيرا.

ولفت إلى أن حكومة ماكرون بدأت بدفع 6.6 مليون مسلم يشكلون حوالي 10 بالمئة من سكان البلاد، إلى الانتقال للعيش في ضواحي المدن، عملت على إضفاء مشروعية على ضغوطاتها وممارساتها الظالمة بحق المسلمين، من خلال وسائل الإعلام.

وأشار البيان إلى أن ماكرون بدأ يسعى لكسب أصوات الناخبين المتطرفين لتعويض التراجع الحاصل في شعبيته بسبب سياساته الاقتصادية والاجتماعية الفاشلة.

وأضاف في ذات السياق، أن الرئيس الفرنسي يتبنى سياسات معادية للإسلام، داعيا كافة المسلمين حول العالم إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية لغاية تخليه عن هذا النهج الشعبوي.

وتأسس “المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية”(USCMO) عام 2014، بعد أن قررت حوالي 10 منظمات إسلامية الاندماج تحت مظلة كيان واحد، وذلك لتوحيد نهج وجدول أعمال ورؤية مختلف الجاليات الإسلامية بالولايات المتحدة.

ويبلغ عدد أعضاء المجلس، اليوم، أكثر من 30، ويقوم بالعديد من الأنشطة في الولايات المتحدة، كما يقوم بتنظيم زيارات للناخبين المسلمين القادمين من كافة أنحاء الولايات المتحدة، ليلتقوا بنواب الكونغرس، في محاولة منه لإظهار أن المسلمين في هذا البلد لديهم صوت وجدول أعمال على الساحة السياسية.

وشهدت فرنسا، في أكتوبر/تشرين الاول الماضي، نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، على واجهات مبانٍ، واعتبرها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون “حرية تعبير”.

وأثارت الرسوم وتصريح ماكرون موجة غضب بين المسلمين في أنحاء العالم، وأُطلقت في العديد من الدول الإسلامية والعربية حملات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *