المصالحة يحذر من تكرار الكارثة ويطالب بوقف احتكار الأوكسجين

عمّان – البوصلة

قال نائب رئيس جمعية المستشفيات الخاصة  د. نائل زيدان المصالحة إن كارثة مستشفى السلط الأخيرة لم تكن إلّا ظاهرة متوقعة ونتيجة حتمية للطريقة التي يدار بها علاج مرض الكورونا في مستشفياتنا، محذرًا في الوقت ذاته من أنه من الممكن بسهولة ان تتكرر هذه الكارثة في أي لحظة وفي أي مستشفى.

وأضاف المصالحة في تصريحات صحفية: لقد نبهت معالي الوزير وأمين عام وزارة الصحة في اجتماع رسمي قبل ثلاثة شهور، و قبل الموجة الثانية للوباء والتي تعصف في كل أنحاء الوطن، منوهًا بالقول: يومها لفَتُ الأنظار إلى أهمية توفير الأكسجين قبل توفير الأسِرّة، لا بل وقبل توفير أجهزة التنفس.

وشدد على أن العلاج الأساسي لمرضى الكورونا في المستشفيات هو الأكسجين المضغوط. وأن الأنظمة في المستشفيات غير مؤهلة لتوزيع كميات هائلة من الأكسجين عبر أنابيب قديمة أو لم يتم تجديدها بسهولة.

وتابع حديثه بالقول: وأشرت إلى أن الكميات تضاعفت عشرات الأضعاف من أجل علاج مرضى الكورونا.

وأكد أن توريد الأوكسجين هو أمن قومي علاجي لا يمكن ان تتحكم به شركات تفرض السعر الذي تريده والدفع نقدا و مسبقاً، وفوق كل هذا يضاف ضريبة مبيعات ٦٢ دينار لكل واحد طن من الأوكسجين السائل والبالغ سعره ٥٧٣ دينار.

وحذر المصالحة من أن هذه ليست كماليات او رفاهية لم يقف عندها صاحب القرار ولم يعي تماماً أهمية الأوكسجين رقم (١) في علاج مرضى الكورونا. وقد تحدثت يومها وقلت الاولى ان يكون هناك أمر دفاع يتعلق بوقف احتكار الأوكسجين لحين ابتعاد هذه الجائحة التي تطال الآن كل بيت.

وختم بتوجيه رسالة للمسؤولين: ايّها القوم ايّها المسؤولون ايّها المعالجون، نحن الآن نخوض معركة سلاحها الرئيس والوحيد هو الأوكسجين، فهل وعيتم حقيقة المشكلة؟ “اللهم اني  بلغت، اللهم فاشهد.”

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *