المعلمين: توافقنا مع “التربية النيابية” على جدولة العلاوة في 2014

عمّان – البوصلة

أكد الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين نورالدين نديم بأن “الحوار حاليا متوقف بسبب رفض الحكومة الجلوس على طاولة الحوار، رغم أن النقابة أعلنت الجلوس بلا شروط ولا قيود سوى الثوابت الوطنية” فيما تصر الحكومة على وضع شروط مسبقة للحوار، وإنهاء الأزمة.

وعلق “نديم” في تصريح لـ”البوصلة” على محضر الاجتماع الذي نشر يوم الخميس زيوضح توافق مجلس نقابة المعلمين على ما يعرف بـ”المسار المهني”، مشددا بأن “هناك وثيقة تم توقيعها مع الحكومة بوساطة لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب السابع عشر وبناء عليها جرى تعليق الإضراب في العام 2014”.

وأوضح بأن “الاتفاقية تنص على جدولة علاوة الـ50% على 3 سنوات وإدراجها على موازنة العام 2015″، وبناء على ذلك جرى توقيف الإضراب.

واعتبر الناطق الإعلامي بأن “كل ما جاء بعدها (اتفاقية 2014) هو تحايل وإلغاء لقرارات وتفاهمات المعلمين مع الحكومة ومجلس النواب، وهذا يؤكد بأن الحكومة لا ترغب بإعطاء الحقوق للمعلمين وذلك هي تدفع أصحاب الحقوق لانتزاعها”.

وشدد نديم على ضرورة أن “تجلس الحكومة على طاولة الحوار امتثالا لتوجيهات الملك عبدالله الثاني”، لافتا إلى أن “المناكفات عبر الشاشات مرفوض، فالإضراب مستمر ومطلب العلاوة يجب أن يحقق للمعلمين والمعلمات بطريقة تتناسب مع مصالح الوطن”.

وفيما يتعلق بجدولة العلاوة، أكد نديم بأن كافة الحلول قابلة للنقاش، “نحن نقول اجلسوا على طاولة الحوار”، لكن الحكومة ترفض أي طرح يتعلق بالعلاوة.

وبين بأن متوسط الراتب الأساسي للمعلمين يبلغ 120 دينار، حيث إن تكلفة العلاوة 57 مليون دينار وليس 112 مليون دينار، وفقا لإعلان حكومي سابق، متسائلا “هل يعقل بأنه لا يوجد مال لإعطاء المعلمين علاوة الـ50 ويوجد مال لتعطي المعلمين ضمن المسار المهني؟”.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *