د. هشام توفيق
د. هشام توفيق
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

المقاومة تنتصر للقدس وحي الشيخ جراح وتربك الاحتلال

د. هشام توفيق
د. هشام توفيق
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

فرق كبير بين من يخطط في الجحور ويمتهن التطبيع ويفتح الباب لتطبيع التسول الصهيوني ليبحث عن الاختراق والشرعية من بوابة القفف، وبين ضيف ورجل له كلمة تحترمها الأمة العربية والإسلامية وعموم الشعب الفلسطيني وتشتاق لسماعها بدل الخيانة والنفاق في دعم القضية الفلسطينية .

رسالة الضيف إلى آهالي ‎الشيخ جراح بالقدس عموما هي رسالة طمأنة كذلك للأمة، قالها : معكم قلوبنا بنادقنا صواريخنا وجيشنا، فاصبروا أثبتوا تمسكوا ببيوتكم بحقكم فلن نخذلكم، وأي عدوان، يعني فتح باب نار واسع على الاحتلال.

🖋️سياق الكلمة… ولماذا في هذه اللحظة؟

مع تغير الأوضاع في القدس خصوصاً بعد تصاعد التطرف الإرهابي من  منظمات من جماعات أمناء الهيكل “و لاهفا” و جماعات أخرى تهدد مصير الإنسان المقدسي والتهديد بإعدامه وتهجيره، وبعد ما حدث من تصعيد كذلك في حي الشيخ جراح بالاعتداء على السكان، وفضيحة سرقة المستوطنين والمحكمة العليا الإسرائيلية علنا الأراضي من الفلسطينيين، وبعد فخ عباس لإفشال مسار الوحدة وبناء الصف الفلسطيني من خلال إلغاء الانتخابات بواسطة أردنية ومصرية خوفا من صعود حماس، هذا الوضع والتكالب دفع أبو خالد ضيف وكتائب القسام إلى الدخول على الخط كصانع فعل لا راد عنه، ودفع المقاومة إلى  فهم المسار الصهيوني.

🖋️استراتجية باستراتجية (وإعدتم عدنا)

صحيح أنه بعد فشل ترامب في تمرير صفقة القرن وإكمالها بتصفية المقاومة وضم الضفة وتهويدها، وبعد فشل نتنياهو في رأب صدع “ناديه” وحكومته وبعد تصعيد خطير من الجماعات الصهيونية للنيل من شباب باب العمود والقدس وعائلات حي الشيخ جراح، فإنه بات واضحا من “أبو خالد ضيف” أن يقابل الاستراتيجية بالاستراتيجية والقوة بالقوة، كي لا تتكرر مشاهد 2014 بتحول المستوطنين الى وحوش تحرق العائلات، وفي كلمة “أبو خالد ضيف” رسائل ودلالات:

✏️- الرسالة الأولى : أفهم من من رسالة الضيف الشديدة أن المقاومة بعد أن راكمت قوتها وتجاربها في غزة وبعد معرفتها الاستراتيجية بواقع الوضع والاحتلال، سعت إلى الجمع  بين تنظيمها في غزة والضفة والقدس لتحقق مسارا آخر  من المواجهات من نافذة أخرى، أي أنها مستعدة لواجهة أخرى بعد أن ثبتت أسس مسارها في غزة، وشعرت أنها جاهزة لتفتح واجهات أخرى دون تخوفها من الاستنزاف ولو فتحت معركة في غزة.

 هذا تحول استراتيجي للمقاومة جغرافيا وتنظيميا، قد يغير مسار المواجهة في القدس الطافحة بالمعارك والاقتحامات والاعتداءات…

✏️-الرسالة الثانية : كلمة الضيف رسالة ردع، وسعي إلى التدخل قبل أن تربح الجماعات الإرهابية والقوة الصهيونية مربعات في الأرض، من خلال التنكيل بالفلسطيني وتوسيع التهويد وتنفيذ أجندتهم…

وهذا يذكرنا بالخطوة التاريخية التي كان سيقدم عليها نتنياهو وترامب “بضم الضفة” مع صفقة القرن ومخطط الضم، لكن تهديد المقاومة بالصواريخ آنذاك كان قويا.

هذا الأخير استدعى الاحتلال إلى تغيير مساره الاستراتيجي، وبحثه عن ذريعة من خلال السعي إلى التوافق :

-أولا مع أمريكا قبل تنفيذ مخطط الضم وهذه كانت كذبة وذريعة لتأجيل الضم أو تخوفا من صواريخ المقاومة.

– ثانيا ثم أدخلوا الإمارات كورقة في التطبيع، وتم عقد الاتفاق التطبيعي في أمريكا مع البحرين  لخداع العالم، أن الإمارات هي التي كانت سببا في وقف ” مخطط الضم ” وهو ما روجت له الإمارات، وبينت أن غائية التطبيع هو دعم فلسطين، ووقف مخطط الضم، وهو ما دفع نتنياهو في لقاء على المباشر إلى فضحهم بقوله أنه ماض في المخطط  ولا يكثرت إلى الإمارات…

✏️- الرسالة الثالثة من الضيف  أن المقاومة  تجاوزت سقف نقطة الدفاع عن غز-ة، إلى الدفاع عن كل فلسطين والقدس وحي الشيخ جراح بما أن الجميع ومنهم عباس والنظام الدولي والعربي، قد رفعوا يدهم عن القدس، إن لم نقل أنهم أعلنوا التكالب ضد مقاومتها ومرابطيها بل وسمحت الأنظمة العربية المستبدة المطبعة للجماعات الصهيونية بالتنكيل بالفلسطيني وأرضه دون تدخل دولي أو عباسي أو عربي، بل تنسيق عباسي وحتى عربي مستبد..

وهذا التهديد من المقاومة والدخول على خط الدفاع عن القدس له آثار في مشهد استراتيجي آخر في الميدان، حين تتحول الجماهير إلى عاشقة للتحرير وإلى خيار “أبو خالد ضيف”، نلحظ ذلك خصوصاً بعد انتصارات باب العمود حين رفع الشباب شعار ( لا … ولا بطيخ بدنا بدنا صواريخ)، وكأن المقاومة باتت الملاذ وأيقونة التحرير تقلب موازين القوة بعيدا عن الخذلان العباسي.

✏️- الرسالة الرابعة : هذه الرسالة هي دعوة مستقبلية بإفشال أي مخطط صهيوني يمكنه أن يصفي الشعب الفلسط_يني ويهدد القدس، وكأن المقاومة لها  فرصة تاريخية لتعوض عدمية عباس، وغياب سلطة عباس، وفشل الحكومة الصهيونية ومشاكلها، فقامت المقاومة  باستثمار هذه الثغرات دون نفاق، لتتحول في نظر الفلسطينيين هي الملاذ (وحق لها)، وهي الممثل للشعب وهي المسؤولة إن تلكأ المنسق، فهي ليست مقاومة لفصيل أو حركة أو جغرافية أو غزة بل هي أم الفلسطينين.

وهذا سبيل إلى تحول من “احتضان المقاومة للشعب”، إلى  احتضان الشعب للمقاومة”، أي أن الشعب سيتحول ليس فقط في غزة بل في حي الشيخ جراح والضفة ونابلس والقدس، إلى صوت ينادي على الصواريخ والمقاومة.

بمعنى أن الشعب الفلسطيني فقد الثقة في السلطة والتماطل والتدخل العربي والمساومات، إلى تبني كل المقاومة كحل لإنهاء هذا الطغيان والتصاعد الصهيوني للجماعات والاحتلال..

وهذا يجعل المقاومة تستثمر الوضع في صالحها بصدق، وليس تملقا للشعب أو نفاقا بل كي تحتضن الشعب وتذود عنه، وهذا ما قد يدفع إلى تأجيج الوضع في الضفة والقدس والاستعداد لانتفاضة جديدة…

وهذا سيقلب الطاولة على الاحتلال وفخ عباس وفخ التطبيع.

🖋️رسالة المقاومة وتحقيق الإنجاز الأخلاقي

تحول الشعب المقدسي وغيره إلى داعم للمقاومة في معركة باب العمود، وتحقيق الدعم بصواريخ وصلت إلى الكيان، قد يؤدي إلى:

1-  تحقيق إنجازات أخرى على الأرض، خصوصاً أن هذا التلاحم بين الشعب والمقاومة.

2-قد يزيد من أمل الشعب الفلسطيني..

3- ويقوي إرادته ويزرع الثقة فيه مجددا خصوصاً بعد عقبات وإحباطات عباس .

4-وهذا ما جعل المحلل الصهيوني في تقديرات، يتخوف من الباعث في التحرك الفلسطيني، أن يتطور خصوصاً بعد فشل جهود تدجين للشباب وتصفية فاشلة للشعب بعد تنسيق عباسي، وجهود من الدعاية الصهيونية من خلال تحقيق تطبيعي عربي كبير همش القضية الفلسطينية واحتفل بوهم الانتصارات وموت الشعب الفلسطيني، وهذا ما دفع معاريف إلى أن تكتب: “في احتفال الفلسطينيين على باب العامود بعد إزالة الحواجز الإسرائيلية، أشادوا بمحمد الضيف وكتائب عز الدين القسام، وأنشدوا “خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد سوف يعود”، وهذا يعني أن الهزيمة والاستسلام الإسرائيلي أمام النصر الفلسطيني البطولي، أعطيا الفلسطينيين إنجازًا أخلاقيًا آخر، من شأنه أن يجلب لنا الكثير من العنف في المستقبل”.

🖋️رسالة المقاومة تفشل تطبيع الأنظمة وصفقة القرن

– الرسالة التي بعثها “أبو خالد ضيف” تهدد الكيان الص_هيوني، وكذلك الأنظمة العربية المستبدة المطبعة بل وصفقة القرن.

 فمنذ سنوات “والبروبغندا” الصهيونية بمعية الإعلام العربي التافه، يروجان إلى تحقيق إنجاز تاريخي مع الكيان الصهيوني، وكرسوا لهذه الرواية :

-الأبواق والأموال..

– وحتى المسلسلات الدرامية ..

-والقفف المغربية، لإيصال رسالة مفادها أن القضية الفلسطينية انتهت، وسحبت من بساط الشعب الفلسطيني، بسبب انقساماته ومشاكله.

 بل وكانت من أهداف الاحتلال :

– استغلال تأجيل الانتخابات…

-لصناعة فوضى وتفويت الفرصة على حماس..

 – وبالتالي إسقاط غز-ة في فخ الصراع الأهلي، وزيادة الانقسام لإضعاف الشعب الفلسطيني، فالتعبيد لاقتحام قادم وتهويد جديد وتصفية قوية.

لكن في فترة جهود الاحتلال والتطبيع فشلت، لما تحركت القدس وتحركت المقاومة مما أربك الأوراق، خصوصاً أن الحكومة الصهيونية لن تكون مستعدة إلى معركة مثل 2014 مع المقاومة بسبب المشاكل السياسية وتأخر تكوين الحكومة..

هذا الوضع في الكيان الصهيوني، وفي القدس رفقة الانتصارات ومع هذا التهديد القسامي هو لما بعده، يدل على أن المقاومة باتت تفرض قوتها وتوجه مسار المعركة حيث توجد مصلحتها وغاياتها، وهذا يضعف مكانة الكيان الصهيوني خصوصاً بعد فشله في ضم الضفة، وتهويد الخان الأحمر بعد دخول المحكمة العليا للجنايات مع المدعية بن سودة في خط تجريم تهجير الأهالي، ووصف المشهد بجريمة حرب، وهذا دفع نتنياهو إلى تأجيل التهويد للخان الأحمر..

🖋️سيناريوهات مرتقبة..

أظن أن الضغط من المقاومة سيدفع الأردن والسلطة الفلسطينية إلى التحرك في الملف القانوني لحي الشيخ جراح، لتأجيل القضية، بدل خيار المقاومة وتدخلها فكسبها نقط قوة، دون أن ننسى أن الوثائق القانونية لعائلات حي الشيخ جراح هي بحوزة الوزارة الخارجية ثم السلطة الفلسطينية، وكان مبكرا من الممكن التوجه إلى مسار القانون والمحكمة، واقتفاء مسار خان الأحمر، بدل  إخفاء الوثيقة لشيء في نفس الأردن التي كانت هذا الأسبوع في لقاء مع الكيان الصهيوني. 

-ربما سيزداد التنسيق الفلسطيني الصهيوني خصوصاً بعد فشل “فخ تأجيل الانتخابات” وظهور عمليات ومعارك مقاومة مثلا في زعترة و القدس وباب العمود، أما مع تصريح “أبو خالد ضيف”، فإن الاحتلال سيحتاج إلى تكثيف التنسيق مع عباس لتعطيل مسار العمليات في المستقبل، والذي ينذر بانفجار في القدس والضفة بعد تصاعد التطرف والاستيطان، والتهويد وإلغاء الانتخابات، ويصرح أمير بار-شالوم الخبير العسكري الإسرائيلي: “الخوف الكامن في أجهزة أمن إسرائيل يعود لفرضية ظهور موجة جديدة من العمليات المسلحة بتشجيع من حماس، وفي هذه الحالة، سيكون التعاون الأمني مع السلطة الفلس_طينية أمرًا حاسمًا لمواجهة هذه الهجمات الفدائية”.

-وفي سيناريو ثان، قد يدخل الكيان الصهيوني في المواجهة وعدم الرضوخ لتهديد المقاومة، لكنه سيناريو بعيد ربما لأن الوضع غير مناسب في الكيان الصهيوني للدخول في معركة غير مقدرة نتائجها، فضلا عن وجود أزمة سياسية في الداخل الصهيوني.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *