الملك: ضرورة التركيز على دعم صناعات تستخدم مدخلات إنتاج محلية

أكد الملك عبدالله الثاني أن تطوير الصناعات الغذائية أولوية لتوفير الأمن الغذائي الوطني، ليصبح الأردن مركزا إقليميا.

وشدد الملك، خلال زيارته إلى شركة مصانع نعمان الجنيدي للصناعات الغذائية في منطقة عين الباشا اليوم الأحد، على أهمية التركيز على دعم الصناعات التي تستخدم مدخلات إنتاج محلية.

وأثنى الملك على تجربة الشركة في عمليات البحث والتطوير، وتوفير حلول صناعية محلية لتجويد عمليات الإنتاج.

وتقدم الشركة التي يعمل فيها نحو ألف أردني، حلولاً تكنولوجية مبتكرة لآليات الإنتاج بدءا من مرحلة التصميم والتنفيذ وانتهاء بتركيب خطوط إنتاج حديثة في مجال الصناعات الغذائية، وابتكار طرق في عمليات الإنتاج والتعبئة والتغليف لمنتجاتها، إذ يوجد للشركة مصنعٌ في المنطقة الحرة في الزرقاء لتصنيع الآلات للشركات المحلية ولغايات التصدير.

واستمع الملك، خلال جولته في مصانع الشركة وخطوط إنتاج صناعاتها الغذائية، إلى شرح قدمه رئيس مجلس الإدارة ومدير عام الشركة نعمان الجنيدي، أشار فيه إلى أن الشركة تسعى للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي في المملكة، وتعظيم القيمة المضافة للمنتج الزراعي الأردني وتحويله لمواد غذائية مصنعة بجودة عالية لاستهلاك السوق المحلي والتصدير للأسواق الإقليمية والعالمية.

وأشار إلى أن شركة الجنيدي تبذل جهودا كبيرة في مجال البحث والتطوير المستمرين لتطوير منتجاتها الغذائية وإيجاد منتجات جديدة تلبي حاجة المستهلكين من مختلف الفئات، لافتاً إلى أن 85 بالمئة من المواد الأولية منتجات محلية.

وبحسب الجنيدي، فإن لدى الشركة فروعاً في فلسطين، وأميركا، وبلغاريا، وألمانيا، والهند تنتج ما يزيد عن 140 صنفاً، بالإضافة إلى مركز تسويق وتوزيع في دولة الإمارات العربية المتحدة للتوزيع لجميع دول الخليج العربي.

وتضم الشركة مصانع متعددة لإنتاج مواد غذائية متنوعة، تلبي حاجة السوق المحلي، بما يساهم في تحقيق الأمن الغذائي، بالإضافة إلى التصدير.

ورافق الملك، رئيس الوزراء، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار الملك للسياسات والإعلام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *