الملك يؤكد أهمية أساليب جديدة تتعامل مع ظروف الاقتصاد الاستثنائية

واصل الملك عبدالله الثاني، الثلاثاء، المشاركة في سلسلة اللقاءات التي أطلقت الاثنين مع شخصيات اقتصادية وبرلمانية وأكاديمية وإعلامية لوضع مقترحات فعالة لحلول جذرية وملموسة لتحقيق النمو الاقتصادي وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين.

وأكد الملك، خلال حضوره جانبا من لقاء اليوم في قصر الحسينية، الأهمية الملحة لاتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية، من خلال التشاركية في تشخيص الوضع الحالي واجتراح الحلول، ترجمة لمطالب المواطن الأردني المشروعة، مشددا على أنه لم يعد هناك مجال للتأخير أو التباطؤ في اتخاذ قرارات جريئة لمصلحة المواطن وكرامة معيشته.

ولفت الملك إلى ضرورة تحفيز إقامة مشاريع استثمارية، تعود بمردود إيجابي على المواطن، بالإضافة إلى تحسين الخدمات الحكومية بما يليق بمطالب واحتياجات المواطنين.

وتستهدف اللقاءات التنسيق مع القطاعات الاقتصادية والمالية والأكاديمية ورجال الأعمال والإعلام، للخروج ببرنامج عمل تنفيذي تشاركي مؤطر زمنيا، يتضمن أدوات لقياس الأداء.

وشارك في لقاء اليوم، نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة، ومستشار الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار الملك للسياسات والإعلام، وأعيان ومسؤولون ورؤساء غرف صناعة وتجارة وممثلون من القطاع الخاص وإعلاميون.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *