الملك يشارك في قمة تعقدها الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي

شارك الملك عبدالله الثاني، عبر تقنية الاتصال المرئي، اليوم الأربعاء، في قمة التنوع البيولوجي التي تعقدها الأمم المتحدة.

وشارك في القمة، التي عقدت على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، عدد من رؤساء الدول والحكومات، وممثلو مؤسسات برلمانية وحكومية ومجتمع مدني ومنظمات غير حكومية ودينية، وأكاديميون، ومؤسسات خيرية، وشباب.

وأكد الملك، في كلمة له خلال القمة، أن الطبيعة تواجه خطراً وجودياً يهدد استدامتها للأجيال المقبلة، وأثر ذلك على الأمن الغذائي، يهدد وجود البشرية بأسرها.

وقال الملك: “لقد علمتنا جائحة كورونا أنه لا يمكن الاستمرار غير مكترثين بالبيئة، دون أن نتوقع العواقب. والآن علينا العمل بشكل ممنهج أكثر من أي وقت مضى، على مستوى عالمي، لإنقاذ البيئة”.

وتابع: “علينا العمل بحزم، فعالمنا أمانة في أعناقنا، وعلينا أن نحافظ عليه، ليس لشعب واحد في فترة زمنية معينة أو مكان واحد، بل للأجيال”.

وركزت القمة على المخاطر التي تهدد التنوع الحيوي، والحاجة الملحة لتسريع العمل من أجل الحفاظ على هذا التنوع لخدمة التنمية المستدامة. (بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *