النائب أبو السيد: شيطنة نقابة المعلمين لمصلحة من؟

عمّان – البوصلة

استنكر النائب عن كتلة الإصلاح النيابية إبراهيم أبو السيد الأصوات التي تسعى لشيطنة نقابة المعلمين الأردنيين، معتبرًا أن نقابة المعلمين الرديف لجيشنا العربي والجيش الثاني الذي يحمي الوطن.

وقال أبو السيد:  تابعت منذ فترة بعض المقالات التي تخرج علينا يوما بعد يوم لتشيطن الجيش الثاني والرديف لجيشنا العربي ألا وهو جيش المعلمين المتمثل في نقابة المعلمين الأردنيين، والذي أفتخر بأنني قبل أن أكون نائبا كنت معلما أتشرف بالانتساب إليه، وأفتخر بأن يومنا الدراسي مع طلبتنا كان يبدأ بغرس حب الوطن في نفوسهم وذلك بالوقوف شموخا لـ “نشيد موطني”، ونردده جميعا والرأس مرفوعا.

وأضاف أن “العجب كل العجب لمن تخونهم الذاكرة وينسون انهم تخرجوا من تحت يد المعلم، الذي علمهم الوطنية، وعلمهم كيف يكون الانتماء العملي للوطن”، معبرًا عن رفضه للاتهامات التي يطلقها البعض ضد المعلمين بالتحريض على الوطن لكلمة قالها أحدهم بغير قصد أو تم تفسيرها حسب مزاج الفتنة البغيضة لمن يزاود على المعلم بالانتماء لوطنه الحبيب.

وشدد في الوقت ذاته على أن “المعلم كان وما يزال شمعة تحترق لتضيئ الطريق لكم يامن هان عليكم معلمكم وتلصقون به التهم لمطالبته بحق قد اكتسبه  علما بأن أولادكم ما زالوا بين يدية يتعلمون القيم الدينية والوطنية والاخلاق الحميدة “، على حد تعبيره.

وقال أبو السيد: المعلم لن ولن وبكل أدوات النفي لا يكون إلا في خندق الوطن ومعول بناء ووحدة لا معول هدم. مشددًا على أن الوطن للجميع وفوق الجميع والمطالبة بالحق ضمن الأساليب والإجراءات السليمة لا تفسد للانتماء ولحب الوطن قضية.

وختم حديثه: ” الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها، حفظ الله الوطن آمنا مطمئنا”.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *