الوهادنة: 3 لقاحات كورونا لا تعزّز بنفس المطعوم

الوهادنة: 3 لقاحات كورونا لا تعزّز بنفس المطعوم

عادل الوهادنة

قال مستشار رئيس هيئة الأركان المشتركة للشؤون الطبية العميد الطبيب عادل الوهادنة إن القناعة أصبحت لدى القطاع الصحي بأن المطاعيم هي الأساس لمنع انتشار العدوى، وأن عملية الالتزام والتباعد أصبحت تحتاج إلى جهود كبيرة لضبطها وثبت عدم القدرة على ذلك، ثم وبعد فترة من التعامل مع المطاعيم بدأت تظهر أسئلة متعددة أُشبعت بحثاً حتى برز جديدها وهو: ما هو لقاح كوفيد الذي يمكنك تعزيزه؟

وبين العميد الطبيب الوهادنة أن “هناك أنواع قليلة من اللقاحات تعتمد على الفيروسات الناقلة للمطعوم وهي AstraZeneca. Johnson .sputnik التي لا يمكنك تعزيزها باستخدام نفس المطعوم والسبب هو أن الجسم يولد استجابة مناعية ضد الفيروس الناقل نفسه بالطريقة التي يتم بها هذا اللقاح، وهو الناقل الذي يعد فيروسًا غير قابل للتكاثر وغير معدي، لذا فإن جسمنا لا يولد استجابة مناعية ضد  COVID فحسب، بل يُولّد أيضًا استجابة مناعية ضد الفايروس نفسه”.

وأضاف الوهادنة “أن غالبية الدول تقوم بتعزيزات لمن يعانون من نقص المناعة، من المتوقع أن يبدأ غالبية الناس في الحصول على التعزيزات بحلول نهاية العام القادم، ربما ستقدم التعزيزات للجميع، وعادةً سيتم إعطاء المعززات بنفس النوع من اللقاح الذي حصل عليه الشخص كما هو متوفر في بلده، لذلك سيتم بتعزيز من شركة Pfizer مع Moderna، باستثناء Johnson وAstraZeneca”.

وأشار مستشار رئيس هيئة الأركان للشؤون الطبية أن هناك القليل من الدراسات التي تظهر إمكانية الاختلاط والمطابقة، في معظمها ومن بينها واحدة من إسبانيا تسمى Combivacs التجريبية وواحدة من المملكة المتحدة تسمى COM-COV وهناك ثالث ورابع من ألمانيا حاولوا جميعًا خلط لقاح AstraZeneca ومطابقته مع لقاح RNA بشكل رئيسي من Pfizer biontech فقط في وضع لقاحين ليس كداعم ثالث، وقد أظهرت الدراسات الأربعة أنه يمكنك التعزيز باستخدام (التعزيز كمعزز ثان) باستخدام Pfizer one ثم AstraZeneca أو العكس، لذلك هو يمكن مزجها ومطابقتها، وتتوفر لدينا فقط بيانات عن AstraZeneca وRNA، ولكن من المحتمل منطقيًا أن يكون هذا هو الحال بالنسبة للباقي.

وأضاف الوهادنة “أنه سيحتاج الجميع إلى لقاح، وإن بعض اللقاحات تتطلب تعزيزًا أفضل من غيرها، لذلك خرجت دراسة من البحرين تم تحليلها أظهر أن سينوفارم بشكل خاص لا يزال فعالًا، حيث يمكنه تقليل معدل الوفيات لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 8 مرات دون سن 50 عامًا أو 4 مرات فوق 50 سنة، وأظهرت الدراسة أنه من الواضح أن Sinopharm أقل فعالية من اللقاحات الأخرى بما في ذلك Pfizer أو AstraZeneca أو sputnik، لذلك إذا كنت تفكر في تحديد الأولويات، فإن Sinopharm سيكون أول من يبدأ به عالمياً بالتعزيز”. – هلا أخبار

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *