انقسام بين الجمهوريين حول سلوك ترامب بالانتخابات

قالت وكالة أسوشييتد برس، السبت، إن هناك شعور سائد بين مسؤولين حاليين وسابقين في الحزب الجمهوري بأن سلوك الرئيس دونالد ترامب بشأن الانتخابات “غير مسؤول؛ هذا إذا لم يكن خطيرا”.

وأوضحت الوكالة أن انقساما ظهر بين أولئك المسؤولين المؤثرين الذين يميلون لانتقاد ترامب علنا وأولئك الذين ليسوا كذلك.

ومن بين أولئك، بحسب الوكالة، حاكم ماريلاند، الجمهوري لاري هوغان، والذي لم يستبعد الترشح لرئاسيات 2024.

ووصف هوغان مزاعم الرئيس ترامب بشأن الانتخابات بأنها “خطيرة” و “محرجة”.

وأضاف: “إذا كانت هناك تحديات مشروعة، هذا يعني أنه لدينا عملية نمضي بها، لكن مجرد توجيه الاتهامات بسرقة الانتخابات والتزوير على نطاق واسع دون تقديم دليل، فهذا أمر سيء حقا لعمليتنا الديمقراطية، وهذا شيء لم أره إطلاقا في حياتي”.

ولفت في تصريح لوكالة أسوشييتد برس أن هناك “جمهوريين آخرين تحدثوا فعلا بصوت عال، لكن بالتأكيد لم يكن هناك ما يكفي منهم”.

واقتصرت الانتقادات الجمهورية الأكثر حدة على المجموعة الصغيرة والمألوفة من منتقدي ترامب المتكررين مثل السيناتور عن ولاية يوتا “ميت رومني” والسيناتور عن ولاية نبراسكا “بن ساس”.

على الجانب الآخر، تضيف الوكالة، هناك حلفاء ترامب، بما فيهم نجله الأكبر، دونالد ترامب جي آر، الذي دعا الجمهوريين الذين يفكرون في نيل ترشيح الحزب من أجل خوض غمار الانتخابات الرئاسية 2024، لأن يدافعوا عن الرئيس.

وقال منتقدا الجمهوريين: إن الغياب الكامل للتحرك من جميع الراغبين بالترشح لرئاسيات 2024 من الحزب الجمهوري، أمر مذهل للغاية”.

وأضاف، في تغريدة: ” لديهم منصة مثالية لإظهار أنهم مستعدون وقادرون على الكفاح ولكنهم سوف ينحنون أمام غوغاء وسائل الإعلام بدلا من ذلك”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *