بابا الفاتيكان يدعو لوقف الحروب والنزاعات

دعا بابا الفاتيكان فرانسيس الثاني، إلى “إفساح المجال أمام نور عيد الميلاد، ليخترق الظلام في قلوب البشر”، مشيرا إلى الحروب والتوترات التي تجري في فلسطين وسوريا ولبنان واليمن والعراق وفنزويلا وأوكرانيا وبلدان إفريقية.

وكان مضمون كلمته التي ألقاها أمام عشرات الآلاف من الناس في ساحة القديس بطرس وملايين المشاهدين أو المستمعين في أنحاء العالم هو أن “التغيير يبدأ من القلوب”.

وقال فرنسيس الذي يحتفل بعيد الميلاد للعام السابع وهو على رأس الفاتيكان “هناك ظلام في قلوب البشر، لكن نور المسيح يظل أكبر”.

وتابع “هناك ظلام في العلاقات الشخصية والأسرية والاجتماعية، لكن نور المسيح أعظم. هناك ظلام في النزاعات الاقتصادية والسياسية والبيئية، لكن نور المسيح يظل أعظم”.

وأشار بابا الفاتيكان إلى “اضطهاد مسيحيين على أيدي جماعات متشددة في بوركينا فاسو ومالي والنيجر ونيجيريا، وصلى من أجل من يعانون بسبب إيمانهم”.

وخصص البابا فرانسيس جزءا من كلمته للحديث عن معاناة اللاجئين على الرغم من أنه تعرض لانتقادات من سياسيين شعوبيين بسبب دفاعه عن المهاجرين واللاجئين.

وقال “الظلم هو ما يدفعهم إلى عبور الصحاري والبحار التي تحولت إلى مقابر. إنه الظلم هو ما يدفعهم إلى تحمل أشكال لا يمكن وصفها من الانتهاكات والعبودية بكافة أنواعها والتعذيب في معسكرات احتجاز غير إنسانية”.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *